بعودة الرئيس ميشال عون من ستراسبورغ، وعودة الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري من لاهاي، عادت الحياة الى قصر بعبدا وبيت الوسط، وعاد هم تشكيل الحكومة يرافق اللبنانيين في ايامهم، بسبب الاخبار المقلقة التي تتصدر نشرات وسائل الاعلام على مختلف انواعها، مع فجر كل يوم، ولا يجد المواطن اللبناني خبراً واحداً ايجابياً يطمئنه الى غده.على صعيد تشكيل الحكومة، وبالرغم من كلام سعد الحريري عن «حلحلة» ما يمكن ان تسهل التشكيل، تقول مصادر في حزب القوات اللبنانية، ان رئيس التيار الوطني الحر، رفض ان تكون وزارة العدل من حصة القوات، ورفض حصرية التمثيل الدرزي بوزراء الحزب التقدمي الاشتراكي، كما رفض حصرية التمثيل السني بوزراء تيار المستقبل، وحيث ان حزب القوات قدم كل ما عنده من تسهيلات، ولان الرئيس الحريري لن يشكل حكومة لا يشارك فيها حزبا القوات والاشتراكي، على ما صرح النائب المستقبلي عاصم عراجي، فان الحكومة لن تشكل قبل حل هذه العقد، وعقدة اخرى يتم التداول بها، وهي ان حكومة لبنان ستشكل مع تشكيل الحكومة...