في زمن تباعد المسافات السياسية بين معظم القوى السياسية في لبنان، خصوصاً بين اطراف الطائفة الواحدة ومن ضمنها الخلافات المسيحية البارزة منذ فترة عبر تفاهم معراب الذي وصل الى طريق مسدود، مروراً بالخلافات بين الافرقاء السنّة والدروز، بإستثناء الطائفة الشيعية التي عرفت كيف تتوّحد خصوصاً في هذه الظروف الدقيقة، ضمن هذا المشهد المتقلب الذي يشهده لبنان برز غزل سياسي يوم الاحد الفائت خلال قداس شهداء المقاومة اللبنانية اطلقه رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع في اتجاه حزب الله قائلاً لهم: «من المهم جداً أن نضع كل جهدنا وتعبنا وعرقنا ودمنا في بلدنا ولأجل بلدنا فقط وليس أي بلاد ثانية أو أي قضيّة أخرى، نحن لدينا قضيّة واحدة لا ثاني لها وهي أن نهتم بلبنان وننهض به من أجل أن يصبح في مصاف أرقى دول العالم فيصبح اللبناني مرتاحاً في بلده، فخوراً بهويته وبجواز سفره وليس كما هو الوضع الراهن اليوم، لذلك عودوا إلى لبنان ونحن جميعاً في انتظاركم».هذا الغزل شكلّ مفاجأة للجميع اي الخصوم والحلفاء بحسب ما...