يمثل الفنان المغربي سعد المجرد مجدداً أمام قاضي الحريات في محكمة "دراكتيون" في سان تروبيه جنوب فرنسا، للمرة الثالثة، حيث من المقرر أن يستمع فيها القاضي مجدداً الى إفادة المجرد للمقارنة بين إفادته السابقة والإفادات التي سيدلي بها.

ويأتي المثول المجرد هذه المرة، بعد رفض النائب العام الفرنسي اطلاق سراحه، على وقع سعي محاميه للخروج بحل للقضية كي لا يتم اعتقاله وإعادته إلى السجن حتى موعد النطق بالقضية، وهو سيتقدّم بأدلة تؤكد أنّ العلاقة بين المجرد والفتاة كانت برضاها ولذلك لا يمكن اعتبار القضية اغتصاباً.

يُذكر أن المجرد مَثل الثلثاء الماضي أمام قاضي الحريات، وأعلن النائب العام في باريس رفضه إطلاقه مقابل كفالة مالية، مطالباً باعادته الى السجن.