اعتقلت الشرطة الأسترالية نيجيريا بتهمة إدارة عملية احتيال إلكترونية بملايين الدولارات من مركز احتجاز المهاجرين في سيدني.
وأفادت الشرطة بأن الرجل، البالغ من العمر 43 عاما، كان يقود شبكة احتيال توجه رسائل مزيفة باسم شركات معروفة.
وكان ضمن الشبكة ثلاثة أشخاص آخرين وجهت لهم التهم نفسها وهي انتحال الشخصية والاحتيال.
وتعتقد السلطات أن الشبكة استولت على أكثر من 2.2 مليون دولار أمريكي، وأن الأموال حولت إلى حسابات غير معروفة في نيجيريا وأنه لا يمكن استعادتها.
واستعملت الشبكة في عمليتها، حسب تقارير الشرطة، 16 هاتفا و17 بطاقة من مركز فيلاوود لاحتجاز المهاجرين.
واعتقلت الشرطة أيضا رجلا عمره 20 عاما، وامرأتين، عمر الأولى 20 عاما والثانية 36 عاما، في مناطق أخرى من سيدني.
وتواصل الشرطة الأسترالية بالتعاون مع أجهزة الأمن في العالم سعيها لتتبع مسار الأموال المحولة. ودعت الشركات إلى تحسين أمنها الإلكتروني، والحذر من عمليات الاحتيال في تحويل الأموال.
ويعد مركز فلاوود لاحتجاز المهاجرين من أكثر...