على مدى يومين كتب رئيس تحرير موقع الديار وهو في ذات الوقت رئيس تحرير جريدة الديار مقالاً ولم يتم نشر المقال الا بعد إزالة توقيع شارل أيوب وصورة شارل أيوب مع ان المقال لا يخالف قوانين شركة فايسبوك ولا قوانين لبنان اليوم كتب شارل أيوب مقالا صغيرا عليه صورته وتوقيعه ومرت الفترة الطبيعية للموافقة على المقال او رفضه ولا يأتي جواب ان شارل أيوب لم يخالف أي قانون لبناني او دولي او له علاقة بارهاب او له علاقة باي مخالفة حول العالم بل سجله ابيض وواضح ومقاله يخضع لمبادئ شركة فايسبوك ومع ذلك يمر الوقت العادي والطبيعي ولا يأتي جواب على نشر المقال
السؤال هل شركة فايسبوك تطبق مبادئها وقوانينها ام هي تطبق سياسة عنصرية ضد صحافي له قيمته في بلده والعالم العربي ويكتب ضمن قوانين شركة فايسبوك فلماذا تفعل ذلك شركة فايسبوك رغم ان شركة فايسبوك وقعت في فضيحة كبرى وأزمة كبرى وقالت انها ستقوم بتصحيح كل ذلك وتطبق سياسة عادلة وسليمة فلماذا تفعل ذلك ضد رئيس تحرير موقع لا يخالف القوانين ولا يخالف مبادئ...