فرضت واشنطن عقوبات على شركة طيران مقرها تايلاند علما أن هذا العقوبات مرتبطة بإيران. © Sputnik . Iliya Pitalev "العقوبات على إيران" ترفع أسعار النفط عالميا ذكر بيان لوزارة الخزانة الأمريكية أن الولايات المتحدة فرضت اليوم الجمعة عقوبات مرتبطة بإيران على شركة طيران مقرها تايلاند كما عدلت عقوبات على شركة للسياحة مقرها ماليزيا. وأضاف البيان الذي نشر على الموقع الإلكتروني للوزارة أن: العقوبات الجديدة تستهدف شركة "ماي أفييشن" في بانكوك وشركة ماهان للسفر والسياحة في كوالالمبور. بحسب ما ذكرته "رويترز". وفي الشأن المتعلق بالعقوبات على إيران، قال الخبير البارز في الشأن الإيراني من مجموعة الأزمات الدولية (إنترناشونال كرايسز غروب)،علي فايز، في تصريحات منسوبة إليه بداية آب/ أغسطس الماضي: إن العقوبات التي ستدخل مرة أخرى حيز التنفيذ في 6 آب/ أغسطس، هي غير نفطية وتستهدف المعاملات المالية وتجارة المعادن الثمينة والتأمين وخدمات النقل. وأضاف الخبير أن: "العقوبات الأكثر إيلاما، والتي تستهدف قدرة إيران على تصدير النفط، سوف تدخل حيز التنفيذ في 4 تشرين الثاني/ نوفمبر". ووفقا لـ فايز: "تبدو وزارة الخزانة الأمريكية مهتمة بمعاقبة عدة شركات أجنبية في وقت مبكر، وذلك من أجل تعليم الآخرين درسا ومنعهم من القيام بأعمال تجارية مع إيران". ويعتقد الخبير: "يمكن للوزارة القيام بذلك نظريا في الأسابيع القليلة المقبلة". وأوضح، أن هناك بعض الشركات الأوروبية والآسيوية الصغيرة والمتوسطة، وهناك العديد من الشركات الصينية والروسية الأكبر التي لا تزال في إيران. يمكن أن تصبح في نهاية المطاف هدفاً للعقوبات الأمريكية.

Sputnik