يتم معالجة السفير ومدير المخابرات السابق اللبناني جوني عبدو في إحدى مستشفيات باريس وهو بحالة خطرة جداً وبين الحياة والموت.

ويتابع أهم الأطباء الليلة الوضع الصحي لكن الوضع خطير جداً وحرج صحياً في جسم السفير ومدير المخابرات السابق جوني عبدو.