اختفاء الصحافي جمال خاشقجي تحول الى حملة دولية ضد السعودية

رؤساء دول العالم يتحركون ويقولون على السعودية قول الحقيقة

لم يعد مسموحاً قتل الصحافيين في العالم لانه اغتيال للحرية والفكر


تحولت قضية اختفاء الصحافي والسياسي جمال خاشقجي الى قضية عالمية من الدرجة الأولى، فقد استدعى وزير خارجية بريطانيا على عجل السفير السعودي في لندن وأبلغه ان المملكة البريطانية تطلب تفسيرا واضحا عن مصير الصحافي جمال خاشقجي وكيف بعد دخوله منذ أسبوع الى القنصلية السعودية في إسطنبول لا يوجد عنه أي خبر ومصيره غير معروف والاخبار تقول إمّا انه قُتل داخل القنصلية أم تمّ نقله بصندوق خشبي كبير مكتوب عليه صندوق ديبلوماسي وهو مخدر الى السعودية وقتله هناك بعد التحقيق معه.

أضاف وزير خارجية بريطانيا ان الصحافيين في بريطانيا مستاؤون جدا من موقف المملكة السعودية وان سكوت السعودية عن الموضوع وعدم شرحه والاكتفاء بالقول انه خرج من القنصلية وكل كاميرات التصوير تُظهر انه لم يخرج يُعطي رائحة وصورة سوداء كيف تعاملت المملكة العربية السعودية مع احد أهم الصحافيين جمال خاشقجي وانها لا تُعير حرية الرأي قيمة ولا حياة الانسان قيمة ولا تقول شيء عن مصير الصحافي خاشقجي وأين هو رغم التقارير من عدة مخابرات دول كبرى تقول انه قد قُتل او مخطوف الى السعودية وهو مخدر في صندوق خشبي كبير نقلته طائرة سعودية مكتوب عليها انها طائرة ديبلوماسية تابعة لوزارة الخارجية وان سيارة سوداء شاحنة من اصل سبع شاحنات خرجوا من القنصلية وواحدة لون زجاجها اسود داكن كانت تحمل الصندوق الخشبي المكتوب عليه صندوق ديبلوماسي وفق صحيفة الغارديان.


تصريح الرئيس الأميركي ترامب

اما الرئيس الاميركي ترامب فقد وقف في ساحة البيت الأبيض وقال للصحافيين: "انا لا احب هذه الأمور منذ أسبوع وصحافي سعودي كبير عمل صحافيا كبيرا في صحيفة واشنطن بوست الكبرى الأميركية وكان يُبدي برأيه على التلفزيونات الأميركية بحرية ودون أذى وبسلام ثم سافر الى لندن وحضر مؤتمر ومن هناك تقول مخابراتنا الأميركية انه تلقى اتصالا للسفر الى إسطنبول من القنصلية السعودية لان أوراقه انتهت ويستطيع الحصول عليها ومنذ أسبوع دخل الى القنصلية السعودية في اسطنبول ولم يخرج والكلام يقول انه قتل او خطف او مصيره مجهول."

وأضاف الرئيس الاميركي ترامب: "اني أقول للملك سلمان ونجله ولي العهد محمد بن سلمان انا أكره هذه الاخبار السوداء، عليكم جلاء مصير الصحافي جمال خاشقجي والاّ الأمور ستتدهور، لم يعد مسموحاً قتل انسان لانه يُعطي رأيه وخطف انسان لانه يفكر وإخفاء مصيره، وأقول للملك سلمان ولنجله ولي العهد عليكم اظهار الحقيقة كاملة، لقد دخل الى قنصليتكم في إسطنبول الصحافي جمال خاشقجي فأين هو منذ أسبوع؟ إني اكره تماما هذه الاخبار عن اختفائه، عن قتله، عن نقله بطائرة ديبلوماسية مخدرا الى سجن في السعودية، وخطيبته تنتظر خارج القنصلية منذ أسبوع، اني أكره كل هذه الأمور وعليكم ان تظهروا الحقيقة فورا، وأقول اين هو جمال خاشقجي الصحافي والمفكر؟ واذا لم يظهر مصيره وانتم قتلتوه فواشنطن لن تسكت عن هذا الامر لانه انتهى زمن قتل الصحافيين من دون سبب وقتل الانسان وخطفه واستدراجه باتصال هاتفي ان أوراقه جاهزة ليدخل الى القنصلية السعودية ويختفي هناك او يتم خطفه او قتله، عليكم خلال فترة وجيزة اعلان الأمور، وأسألكم اين هو خاشقجي واذا لم تجيبوا او تعلنوا مصيره سوف تتخذ واشنطن قرارات ليست سهلة على السعودية لاني لا احب كل هذه الأمور، لا احب اخبار القتل والخطف للصحافيين وقتل الناس الأبرياء والقيام بعمل من هذا النوع باتصال هاتفي بجمال خاشقجي والطلب اليه الحضور الى القنصلية ومنذ أسبوع لا اسمع الا انه قتل وتم تذويبه بمادة كيمائية، هذا سيكون عار، هذا سيضرب العلاقة الاميركية السعودية كليا، أقول لكم لا احب ابدا ابدا هذه الاخبار السوداء عليكم توضيح الأمور."



موقف نائب الرئيس الأميركي بينس

اما نائب الرئيس الأميركي بينس فقال ان اختفاء الصحافي والمفكر جمال خاشقجي بعد دخوله القنصلية في إسطنبول هو "قتل لرجل حرّ وبريء لم يحمل العنف بل هو يفكر وهذا الأسلوب السعودي في التعاطي مع المفكرين والصحافيين غير مقبول كليا، وسيجتمع اكثر من 24 ألف صحافي أميركي ليعلنوا موقفا كبيرا ضد السعودية اذا لم يظهر مصير الصحافي جمال خاشقجي".

وأنهى قائلا ان "السعودية هي المسؤولة عنه لقد دخل الى قنصليتها ولم يخرج فأين هو، هل خطفته، هل قتلته؟ الامر وحشي ومعيب لا يليق بالبشرية ولا بالمملكة السعودية ولا بأي دولة."


موقف الرئيس التركي اردوغان

اما الرئيس التركي رجب الطيب اردوغان فعقد مؤتمرا صحافيا وقال "لقد قمت بتعيين مدعي عام جمهوري أي انه اعلى سلطة للقاضي في كل الجمهورية التركية وله الحق في اجراء كل التحقيقات التي يريدها، واذا كان لا يحق لنا الدخول الى القنصلية بسبب الحصانة الديبلوماسية فالمدعي العام له الحق ان يمنع خروج أي موظف في القنصلية السعودية او السفارة او أي مكان كما له الحق في توقيف أي مشبوه وان كل سعودي سيمرّ في مطار إسطنبول سيتم التحقيق معه اذا كان له علاقة من قريب او بعيد."

أضاف رئيس الجمهورية التركية رجب الطيب اردوغان: "لا يمكن للسعودية ان تخفي رأسها في الرمال، لقد دخل الى قنصليتها الصحافي جمال خاشقجي وهو على الارض التركية وتحت حماية الجيش والشرطة وعظمة الدولة التركية ولم يخرج ولم تقدم السعودية الأفلام التي تُثبت انه خرج من داخل القنصلية في إسطنبول الى خارجها، بل إمّا هي خطفته بشاحنة ديبلوماسية الى طائرة ديبلوماسية خاصة وإمّا قتلته داخل القنصلية ودفنته بعد ان حفرت حفرة كبيرة واستعملت مواد كيمائية ولذلك فهي تمنع السلطات التركية من الدخول الى القنصلية. عيب على السعودية قتل صحافي كبير، عيب على السعودية ان تقوم بهكذا عمل على الارض التركية وهل تعتقد ان تركيا ستسمح بمرور هذه الجريمة بخفة وقتل صحافي على الأراضي التركية داخل القنصلية.

اني أقول للسعودية ان الموضوع لن يمر والأمور ستتطور بشكل خطير بين تركيا والسعودية وقتل خاشقجي او خطفه امر يمسّ كرامة تركيا لانه على ارضها، وسترى المملكة السعودية أي ثمن ستدفعه وكم سيكون غالي عندما تقتل صحافي ومفكر في القنصلية السعودية على الأرض التركية."

"اقول لهم أخيرا انكم لا تعرفون حجم كرامة تركيا وعظمة الجمهورية التركية وعظمة شعبها والقضاء فيها والقدرة لديها على الحفاظ على كرامتها والرد على أي تعدي على كرامتها والسعودية قامت باعتداء كبير على كرامة تركيا ونحن نعرف كيف سنرد عليها، واذا كانوا يعتقدون ان نفطهم او حلفهم مع اميركا يستطيع تغطيتهم او حمايتهم فهم واهمون ولو اقتضى الامر اتخاذ خطوات كبرى فإني كرئيس لجمهورية تركيا سأقرر هذه الخطوات واتخذها ولتتحمل السعودية مسؤولية قتل صحافي ورأي حر على الأرض التركية، وأقول لهم الايام والاسابيع والاشهر آتية وسترى المملكة السعودية كم ستدفع من ثمن غالي نتيجة عملها ما لم تكشف بواسطة الكاميرات ان خاشقجي خرج من القنصلية السعودية".



موقف وزير خارجية ألمانيا

اما وزير خارجية المانيا فقال: "ان العمل الذي قامت به السعودية لا يمكن قبوله على صعيد العالم الحرّ كله وان قتل صحافي حرّ او خطفه ومنذ أسبوع لا نعرف شيء عنه والسعودية تنكر وتكذب نقول لها ان المانيا ستجعل السعودية تدفع الثمن واذا كانت السعودية تعتقد ان المانيا هي مثل كندا فاني أقول لهم جربوا أي خطوة مع ألمانيا وستجدون ان كل مصالحكم النفطية وصناعاتكم ستنهار عندما يقاطعكم الاتحاد الاوروبي لأننا سنمنع أي سفينة سعودية او أي طائرة من المجيء الى مطارات ومرافئ أوروبا ودولها الـ26 ، هذا عدا عن نقل الموضوع الى مجلس الامن وطرح الجريمة الوحشية امام مجلس الامن تحت الفصل السابع وفرض عقوبات حتى تحويل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الى محكمة العدل الدولية كمجرم حرب وأقول له لقد اتّخذت خطوات يا محمد بن سلمان ضد كندا واعتقدت نفسك اكبر من دول العالم وأقول لك من برلين ان ألمانيا الدولة العريقة العظمى ورابع قوة اقتصادية في العالم ستحطم اقتصاد السعودية خلال شهر واحد مع دول الاتحاد الاوروبي ما لم تقولوا الحقيقة اين هو الصحافي الحر خاشقجي."



الصحافة العربية

اما الصحافة العربية فظهرت فيها مقالات هاجمت السعودية وخاصة محمد بن سلمان ووصفته بالرجل الوحش وقالت: "ان كل زمام الأمور في يديه وهو الذي قتل خاشقجي او خطفه واذا كان يعتقد ان هذه الجريمة ستمرّ فلن تمرّ وهي لطخة سوداء على جبين محمد بن سلمان وكل صحافي حرّ سيبقى يكتب بقلمه عن خاشقجي الذي قتله ولي العهد السعودي تحت ذريعة انه يملك شركة أرامكو اكبر شركة نفط ونحن لن نبيع نقطة من دم جمال خاشقجي مقابل كل ثروة السعودية بالدولارات وهي ثروة زائفة اما الانسان الحر فلا يزول".