في عملية نوعية قامت بها مخابرات الجيش تمكنت من القاء القبض على ما يعرف بأخطر مزور في الشرق الاوسط، يعرف باسم حسن الحكيم وهو حسن نوفل. وبعد رصد له حول مكان اقامته في مخيم عين الحلوة وحركة تنقلاته الحذرة جدا داخل المخيم تمكنت من تحديد كامل حركته وعملت على سحبه من المخيم وتوقيفه.لم يكن المذكور الا المزور الاول في الشرق الاوسط تقول مصادر فلسطينية الذي يمتلك عقلا محترفا في عمليات التزوير. ولم تعترضه خلال عمله في التزوير اي معضلة بل كان يعرف بحلال المشاكل في قضايا التزوير وقد سخر براعته في هذه المهنة في خدمة القضية الفلسطينية لسنوات طويلة حين كان احد الكوادر في الجبهة الشعبية القيادة العامة. ولم يكن في يوم من الايام مزورا لهويات او جوازات سفر لفارين من العدالة او لمطلوبين في قضايا اجرامية او متمردين على القانون. غير انه في السنوات الاخيرة بدأ المذكور ينحرف باتجاهات اخرى فكانت احدى ابرز عملياته الخطيرة تزوير جواز سفر وهويات لارهابيين فارين من وجه العدالة اللبنانية. وفي مقدمهم احمد الاسير...