دنيا ياسين
حول انتخابات المكتب السياسي لحزب التيار
ظهر واضحا ان فخامة الرئيس العماد ميشال عون الذي كان رئيسا للتيار الوطني الحر قبل انتخاب الوزير جبران باسيل رئيسا للتيار خلفا للرئيس، اعطى الحرية للعاملين في التيار والمنتسبين اليه كي يأخذوا الموقف السياسي الذي يريدونه ويبدو ان ميراي عون الهاشم نجلة رئيس الجمهورية مترافقة وغير قابلة برأي رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، ذلك انه اثناء اجتماع المكتب السياسي للتيار برئاسة باسيل اتخذت موقفاً قوياً، إذ قالت انها لن تترشح للمكتب السياسي اذا قام الوزير باسيل بخطوته.بالنسبة للرئيس العماد ميشال عون، لم يتدخل في الموضوع لا مع ابنته ولا مع صهره، وترك النقاش يستمر داخل المكتب السياسي لان الامر لم يجري البت فيه واخذ القرار قبل شهر من الان.
الخلاف الذي ظهر بين السيدة عون وجبران باسيل اظهر ان الوزير باسيل يواجه معارضة قوية، لها تأثير كبير وان المعارضة تأتي من ابنة الرئيس ولها دور كبير في المكتب السياسي اضافة الى كونها عضو المكتب السياسي، فهي...