خلاف حول وزارة الاشغال لان ميزانيتها ضخمة جدا ويمكن الاستفادة منها

يجري خلاف عنيف بين حزبين بشأن تسلم حقيبة وزارة الشغال التي تصل ميزانيتها الى مئات ملايين الدولارات وهي مسؤولة عن مرفأ صيدا ومرفأ بيروت ومطار رفيق الحريري الدولي في بيروت ومرفأ طرابلس وشق وتزفيت كل الطرقات في لبنان ويمكن لوزير تلزيم أي شخص شق طريق وتزفيتها دون مناقصة، ولذلك فحزبين هما على خلاف كبير من اجل ان يستلم حزب منهما وزارة الاشغال لانه يمكن اخذ مئة مليون دولار منها سنويا من خلال تلزيم الطرقات وتزفيتها والصرف على مرافئ يجري القيام بها وتستطيع إعطاء أي وزير يتولاها مبلغ مئة مليون دولار من ميزانية وزارة الاشغال دون ان تستطيع النيابة العامة المالية وديوان المحاسبة القيام بالإشراف على عمله بل يستطيع تلزيم شق طريق وتزفيتها بأحد المتعهدين ووضع عقد بان تلزيمها يكلف 18 مليون دولار في حين انه يكلف 12 مليون دولار وبالتالي يستطيع الوزير الحصول بكل عملية من هذا النوع على خمسة الى ستة ملايين دولار.

واذا قام بتلزيم عشرين طريق من اصل مئتي طريق يتم شقها من قبل وزارة الاشغال وتزفيتها وإقامة رصيف لها والحصول على مئة مليون دولار من موازنة وزارة الاشغال دون رقابة على الامر لانها لا تحتاج الى قرار مجلس الوزراء بل الى قرار من الوزير فقط.