انطلق النجم الويلزي غاريث بيل بقوة في الدوري الإسباني هذا الموسم وبدا أنه تحرر هجومياً وتهديفياً بعد رحيل كريستيانو رونالدو، لكنه تراجع في المباريات الأخيرة وحدث ما كان يخشاه جمهور الميرينغي بعدما عاودته الإصابات، لكن هناك من يشكك في أنه يدعي الإصابة.

وخرج بيل بين الشوطين في دربي مدريد أمام أتلتيكو وسط تكهنات بأنه أصيب في العضلة الضامة وسيغيب لعدة أسابيع، لكن المفاجأة كانت إعلان النادي الملكي أن نجمه لا يعاني من أي إصابة، وسيلعب بشكل طبيعي أمام ألافيس في الليغا بعد إراحته إثر الخسارة أمام سسكا موسكو الروسي بدوري أبطال أوروبا.

وفي الوقت الذي كان فيه الريال يتوق لهدف أمام ألافيس، طلب بيل التغيير في الدقيقة 80 وظن الجميع أنه يعاني من إصابة أيضاً، لكن تبين مجددا أنه لم يتعرض لأي مشكلة بدنية، بل نال منه الإرهاق فقط، وبعد خروجه استقبل الريال هدفا في الوقت القاتل.

ودفعت هذه المواقف وسائل إعلام إسبانية ومشجعي النادي للتفكير في أن بيل يتخاذل ويدعي الإصابة ليجنب نفسه المسؤولية، بينما ذكرت صحيفة "أس" أنه يريد إراحة نفسه من أجل الظهور بأفضل أداء مع ويلز التي تستعد لمواجهة إسبانيا في لقاء ودي يوم الخميس المقبل.

ويدفع الريال ثمن هذا التخاذل المزعوم بعدما فشل في تسجيل أي هدف خلال نحو 7 ساعات وبالتحديد في آخر 4 مباريات لم يذق فيها طعم الفوز، بل خسر ثلاث مرات من إشبيلية وسسكا وألافيس.