أكبر كشف خطير بشأن اختفاء الصحافي جمال الخاشقجي

موظف سعودي يعترف للمخابرات الأميركية "لقد قتلوا الخاشقجي داخل القنصلية"


ذكر تلفزيون "سي بي اس" الاميركي في خبر عاجل ورد الى التلفزيون عبر تسريب حصل عليه من فريق 18 ضابط من المخابرات الأميركية المركزية في إسطنبول ان احد موظفي السفارة تحت الضغط القوي قال: "لقد قتلوا الخاشقجي داخل القنصلية بعد ساعة ونصف من دخوله ورأيت اربع رجال يضربونه بعصي حديد على رأسه حتى تحطمت جمجمته ثم قاموا بتقطيع اوصاله وطلبوا من جميع الموظفين البقاء في مقاعدهم"، وقال الموظف السعودي داخل القنصلية: " لقد بقيت في مقعدي".

وأضاف تلفزيون" سي بي اس" ان الموظف طلب اللجوء السياسي الى الولايات المتحدة بعد الاعتراف الذي قدمه حول ان الخاشقجي تمّ قتله داخل القنصلية وانه سمع صوت صراخه عاليا وهو يصرخ من الوجع ثم قاموا بضربه بأربع عصي حديد على جمجمته حتى تحطمت وان كل ابواب القنصلية تم اغلاقها ولم يكن يوجد أي شخص غريب داخل القنصلية بعدما دخلها الخاشقجي، لان احد رجال الامن اقفلها نهائيا كما اننا كنا نشاهد على التلفزيون صور التحرك على الشاشة ورأينا الشاشة بيضاء وعندما سألنا هل تعطلت كاميرات التصوير طلبوا منا السكوت.

أضاف تلفزيون سي بي اس الاميركي ان "الخاشقجي قتل بعد ثلاث دقائق من البدء بضربه على رأسه حيث سال الدم وقاموا بتقطيع اوصاله ونقله الى الطابق السفلي تحت الأرض ثم بدأوا بتنظيف المكان كليا ورش مواد لا نعرف ما هي لكنها ازالت كل اثار الدم ورائحة الدم في المكتب والكرسي الذي كان جالسا عليه الصحافي خاشقجي."



هذا ومنذ نصف ساعة اعلن الرئيس الأميركي ترامب انه اذا ثبت امر مقتل الخاشقجي فهذا أمر سيء للغاية لكن اذا قرر مجلس الامن ادانة محمد بن سلمان وتحويله الى محكمة العدل فان ترامب سيستعمل الفيتو ولن يقبل يإزاحة بن سلمان لان العلاقة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والسعودية هي عبر محمد بن سلمان، وانه يجب اعتقال من الافراد الذين قاموا بقتل الخاشقجي وجريمة القتل فردية.

وفي حين ذكر تلفزيون "سي بي اس" ان ضابطين من آل سعود في المخابرات السعودية هم أولاد عم محمد بن سلمان شاركوا في قتل الخاشقجي وتقطيع اوصاله وقال ترامب انها تبقى جريمة قتل فردية وواشنطن ستستعمل حق الفيتو وترفض إحالة محمد بن سلمان الى محكمة العدل الدولية.


ومع اعتراف هذا الموظف السعودي بقتل الخاشقجي داخل القنصلية اضافت المخابرات التركية الى معلوماتها معلومة مثبتة هي والمخابرات الأميركية حول قتل الخاشقجي في اسطنبول لان المخابرات التركية قالت ان لديها الشريط المصور ويمكنكم سماع صوت ورؤية وصورة الخاشقجي وهو يصرخ قبل ان يبدأ ضرب رأسه ويموت، كذلك يمكن رؤية صورته وتحطم جمجمته ووقعه على المكتب مقتولا.

وفي ذات الوقت نشرت صحيفة واشنطن بوست ان لديها التسجيل الكامل لقتل الصحافي الخاشقجي الذي عمل لديها، ولديها معلومات سلمتها المخابرات التركية لها بالصوت والصورة عن كيفية تعذيب الخاشقجي وصراخه ثم تحطيم جمجمته ومع ذلك رفض البيت الأبيض أي اتهام ضد بن سلمان وانه سيدافع عنه لان الجريمة فردية وليس لولي العهد السعودي محمد بن سلمان علاقة بها.

الولايات المتحدة وفق المخابرات المركزية الاميركية منحت الموظف السعودي حق اللجوء الى الولايات المتحدة وقيام المخابرات الاميركية بحمايته وتأمين اقامته في مكان لا احد يعرفه واعطائه اسم جديد وتذكرة جديد ويكون بمكان امن.