حذف موقع مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية الشهيرة، تصويت الجماهير لأفضل لاعب في العالم، بعد اكتساحه من قبل النجمين، الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة والمصري محمد صلاح نجم فريق ليفربول.

وشارك أكثر من 700 ألف متابع بأصواتهم في استفتاء الموقع، مرجّحين كفة ميسي وصلاح بنسبة 79 في المئة، حيث تفوق النجم الأرجنتيني على هداف الدوري الإنكليزي في الموسم الماضي، بعد أن حصد 48 بالمئة من الأصوات، فيما حصل صلاح على 31 مئة من الأصوات قبل إلغاء الاستفتاء.

ونشرت صحيفة "آس" الإسبانية بياناً عن المجلة الفرنسية كتبت فيه "عزيزي القارئ، لقد أجبرنا على حذف الاستفتاء الذي طرحناه لاختيار اللاعب الأفضل والذي سيتوج بجائزة الكرة الذهبية لعام 2018، بعدما تحققنا من تواجد الآلاف من الأشخاص عبر حسابات مزيفة، والتي ساهمت في التلاعب بنتائج الاستفتاء".

وأضاف البيان "نذكّر الجميع بأن الاستفتاء لن يؤثر في تحديد هوية الفائز، لاسيما أن لجنة مكونة من الصحافيين هي من ستحدد هوية الفائز بجائزة الكرة الذهبية، لذا ننتظركم في الثالث من كانون الأول المقبل، مع إعلان النتائج النهائية للفائزين بجوائز فرانس فوتبول".