على مدار الأربع والعشرين ساعة الماضية شغل بال المغردين العرب اخر التطورات في قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وسط دعم من مغردين إماراتيين وكويتيين للسعودية "ضد من يتآمر ضدها".

"تسجيلات صوتية" وتعليق استثمار سعودي في شركة بريطانية

يستمر الاهتمام عبر مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي وخارجه بمصير الصحفي السعودي المختفي جمال خاشقجي.

وظهر اسم خاشقجي في أكثر من 160 الف تغريدة على مدار الأربع والعشرين ساعة الماضية، بينما ظهر اسمه بالانجليزية خلال نفس الفترة الزمنية في أكثر من مئتي ألف تغريدة.

وتداول المغردون العرب ما نقلته صحيفة الواشنطن بوست أن السلطات التركية في جعبتها تسجيلات تثبت تعذيب وقتل خاشقجي داخل السفارة.

كما تداول مغردون الانباء التي تحدثت عن انسحاب المدير التنفيذي لشركة أوبر دارا خوسرواشي من مؤتمر كان سيعقد بالسعودية على خلفية اختفاء خاشقجي.

وفي خطوة مماثلة نشر مؤسس مجموعة شركات فيرجن ريتشارد برانسون بيانا عبر صفحته على تويتر يقول فيه أنه سيوقف عمل شركاته على مشروعين سياحيين، بالإضافة إلى إيقافه المشاورات مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي حول استثمار سعودي في شركتين من شركات فيرجن تعملان على برامج استكشاف الفضاء والسفر إليه.

كما تداول المغردون مقطع فيديو للمحررة في الواشنطن بوست كارين عطية، التي عملت سابقا مع خاشقجي، وهي تبكي اثناء حديثها عنه في مقابلة مع وكالة رويترز.

دعم إماراتي-كويتي للسعودية

وننتقل إلى الخليج حيث ينتشر أكثر من هاشتاغ يدعم السعودية ضد المؤامرة ضدها على حد قول المغردين.

ففي الكويت ظهر في قائمة اكثر الهاشتاغات تداولا هاشتاغ حمل عنوان #الشعب_الكويتي_مع_السعوديه أعلن عبره المغردون الكويتيون عن دعمهم لأشقائهم السعوديين على حد وصفهم.

أما بداخل السعودية فتداول المغردون هاشتاغ #مقاطعه_السياحه_التركيه على خلفية ما تنشره الشرطة التركية من أدلة تشير إلى قتل السعوديين لخاشقجي.

وعبر الهاشتاغ، وهو ليس بالجديد، حذر سعوديون من السفر إلى تركيا نظرا لتآمرها ضد المملكة في قضية خاشقجي، ولما تعانيه من انفلات أمني تسبب في اختفائه على حد وصف هؤلاء المغردين.

وانتشر هاشتاغ المقاطعة ليظهر في أكثر من أربعين ألف تغريدة على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية.