اصبح وضع المملكة العربية السعودية في خطر كبير بعد ان اكتشفت المخابرات المركزية الاميركية حكم آل سعود وكشفت التلفزيونات الاميركية السبعة الكبرى امام 330 مليون اميركي سمعة ولا اخلاقية في اعمال حكم آل سعود في السعودية وبخاصة بعد الجريمة التي ارتكبها الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد باستدراجه الصحافي جمال خاشقجي وقتله داخل القنصلية وقطع اوصاله ونقل كل شيء الى السعودية بطائرات ذات حصانة ديبلوماسية وصناديق ايضا حتى النفايات منها عليها علامة حصانة ديبلوماسية.وقد ظهر ان الجريمة حصلت داخل القنصلية بعد دخول المحققين الاتراك والمحققين السعوديين الى داخل السفارة، ثم اعلان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اول نتائج التحقيق وهو السؤال الكبير: لماذا تم طلاء قسم من جدران القنصلية السعودية في اسطنبول خلال عشرة ايام بعد مقتل الصحافي جمال الخاشقجي داخلها، اذا كانت القنصلية السعودية لم تقم بقتله؟ ثم الكشف عن رائحة الدماء داخل القنصلية وعمرها تقريبا 11 يوما، وهي المدة التي فصلت بين دخول الخاشقجي في...