يجتمع اليوم الاحد عند الساعة العاشرة قبل الظهر في لندن مدراء المخابرات الاميركية والفرنسية والبريطانية والالمانية والتركية، لتبادل المعلومات والتسجيلات وفيديو التصوير حول خطف وقتل الصحافي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول.

ووفق صحيفة وول ستريت جورنال القريبة من المخابرات الاميركية جدا والتي تعرف معلومات كثيرة دائما تكون ذات مصداقية عليا، ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب يريد ازاحة الجريمة عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وان الجريمة حصلت بأمر من مساعد المخابرات السعودية وفريق مخابرات سعودي، وان محمد بن سلمان لم يكن على علم بهذا الموضوع.

لكن المخابرات الفرنسية التي باتت تملك معلومات هامة من قلب اسطنبول عن مقتل جمال خاشقجي ترفض الموقف الاميركي وتعلن ان الصحافي جمال خاشقجي دخل في الساعة الواحدة و5 دقائق وان هنالك تسجيلات وردت من ساعته "آي واتش" التي تم تجهيزها بجهاز قوي جدا "بلوتوس" مرتبط بجهاز الآيفون الذي بقي مع خطيبته لتسجيل كل ما يحصل معه وان هذا التسجيل تملكه المخابرات التركية وحصلت عليه المخابرات الفرنسية من خطيبة جمال خاشقجي الفتاة التركية التي سلمت نسخة عن التسجيل الى مسؤول امني فرنسي كبير في اسطنبول وان الرواية الاميركية غير صحيحة بأن محمد بن سلمان ليس له علاقة في قتل الصحافي جمال خاشقجي.



اما من جهتها، فجريدة صباح التركية اعلنت ان المخابرات التركية تبلغت اشارات عن الاعداد لقتل الصحافي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول، فقامت بتجديد ساعته بساعة ذكية من طراز "آي واتش" ذات قوة خارقة في بث التسجيل بواسطة نظام "بلوتوس" ولو على بعد 600 متر، فيما كانت خطيبته هي على مسافة 50 متر من وجود خطيبها جمال خاشقجي المغدور والذي تم قتله داخل القنصلية، وهي لم تكن تسمع التسجيل بل ان جهاز الآيفون كان يسجل كل كلمة تحصل داخل القنصلية السعودية.

اما المخابرات البريطانية اكدت الرواية الفر نسية ورفضت الرواية الاميركية ورواية الرئيس الاميركي ترامب بأن محمد بن سلمان لم يكن له علاقة وانه اذا اراد الرئيس الاميركي ترامب الحفاظ على صفقة اسلحة بـ 110 مليارات دولار من السعودية اضافة الى استثمارات بالاف المليارات من السعودية الى الولايات المتحدة فلا يجب خلط اكاذيب في هذا المجال لان حقوق الانسان وكيفية قتل جمال خاشقجي هي جريمة لن يسجل مثلها التاريخ.

واضافت المخابرات البريطانية ان قاعدتها الجوية في قبرص سجلت اتصالات الطائرات السعودية الـ 6 التي كانت تنتقل ما بين اسطنبول والرياض ليلة مقتل الصحافي جمال خاشقجي، وان محمد بن سلمان كان على تواصل مع قادة الطائرات واعطائهم التعليمات للهبوط في القواعد العسكطية الجوية السعودية، وانه كان على تواصل مع قائد فريق الاعدام وهو برتبة جنرال كبير في المخابرات السعودية ويعتبر اليد اليمنى لمحمد بن سلمان ولذلك خاطر محمد بن سلمان في الحديث شخصيا معه عبر الاتصال بالطائرة وكان يتبلغ انتقال جثمان جمال خاشقجي من اسطنبول الى السعودية وتحديد القاعدة الجوية التي ستهبط فيها طائرة الجثمان.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست انه من المعيب ان لا تقول الادارة الاميركية الحقيقة في شأن مقتل الخاشقجي بعد الحصول على التسجيلات الصوتية وقيام المخابرات التركية في وضع كاميرا صغيرة جدا داخل القنصلية كانت تقوم بتصوير كل شيء دون استطاعة المخابرات السعودية اكتشاف هذا الامر الذي دام منذ سنتين وحتى الان.


صحيفة صباح التركية القريبة من قيادة الجيش التركي قالت ان التسجيلات استمرت 6 دقائق، وفور دخول جمال خاشقجي الى القنصلية السعودية امسك به 4 رجال من الاقوياء وطرح الجنرال الكبير وهو اليد اليمنى لولي العهد السعودي محمد بن سلمان اول سؤال ما علاقتك بقطر، فأجاب جمال خاشقجي ليس عندي اي علاقة بقطر، ثم سأله، ما علاقتك بايران، فقال جمال خاشقجي ليس عندي اي علاقة مع ايران وانا في واشنطن كيف اقيم علاقة مع ايران.

ثم ظهرت اصوات صراخ الصحافي جمال خاشقجي، اذ بدأ ضربه بالخناجر على رقبته وعلى جسمه حتى مقتله ثم وضعوه ارضاً وقاموا بقطع رأسه في ظل طبيب شرعي مُرسل شخصيا من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وهو يعمل في الديوان الملكي طبيب لدى ولي العهد السعودي.

بعد الانتهاء من قتل الصحافي جمال خاشقجي ومنع القنصلية السعودية دخول اي مواطن الى القنصلية طوال 12 يوما واغلاق الابواب جرت حملة تنظيفات كبرى الى ان دخل فريق التحقيق التركي مع فريق التحقيق السعودي الى القنصلية. فوجد انه تم طلاء الجدران لازالة اي اثر من نقاط دم قد تكون موجودة على الجدران. لكن آلة تكنولوجية مخصصة بشمّ رائحة اي جسم دموي او من لحم الانسان او من اي لحم من المخلوقات التقط قطعة صغيرة اقل من ملم موجودة تحت عامود يسند طاولة في القنصلية وتم سحبها بدقة واخذها ضمن علبة طبية كاملة فاعترض الوفد السعودي لكن الفريق التركي رفض الاعتراض واصر على اخذ القطعة اللحمية التي لا يزيد حجمها عن ملم واحد.

وفورا تم الاتصال بواشنطن لمعرفة الـ d.n.a للصحافي جمال خاشقجي وخلال ساعتين اكد فريق التحقيق التركي ان القطعة الصغيرة هي من جسد الصحافي جمال خاشقجي ورغم التنظيفات الكاملة فقد بقيت عالقة تحت حديد القضيب الذي يسند الطاولة ولم تصل اليها آلات التنظيف رغم استعمال مواد سامة ومواد كلور.



قام الجنرال التركي رأفت زينكو بسؤال رئيس المحققين السعوديين لماذا قمتم بطلاء الجدران، فقال هذا امر يخص سيادة السعودية وهي مرة في اجراء ما يلزمها داخل القنصلية، فلم يقتنع رئيس الفريق التركي الجنرال رأفت زينكو بالجواب.

ثم طلب من الفريق التركي القيام بجرف الحائط الذي تم طلاء الجدران فيه بعمق سنتم، فاكتشف 3 نقاط دم وكون الفريق التركي يملك اجهزة تكشف الـ d.n.a ثبت ان الدم هو دم الصحافي جمال خاشقجي.

وسأل الجنرال رأفت زينكو وفق صحيفة صباح التركية رئيس المحققين السعوديين عن سبب جمع كل نفايات القنصلية ونقلها بالطائرات الى السعودية وعدم تسليمها الى بلدية اسطنبول كما هي العادة.

فأجاب لقد قمنا بحملة تنظيف كاملة داخل القنصلية، وكونه يوجد اوراق سرية قمنا بارسالها الى السعودية.

فلم يقتنع ايضا الجنرال التركي رأفت زينكو بالجواب، وقال انكم وضعتم صناديق خشبية صغيرة فيها اوصال من جثمان جمال خاشقجي وكتبتم لوحة عليها حصانة قنصلية ونقلتموها بـ 6 طائرات كانت تنتقل كل ساعة ما بين اسطنبول والسعودية. فلماذا هذه العجلة في نقل النفايات خلال 6 ساعات من كافة القنصلية السعودية في اسطنبول الى السعودية، ولماذا احضرتم 6 طائرات، ثم قال الجنرال رأفت زينكو بادارة جهاز تشغيل اتصال قائد الطائرة السعودية التي كانت تحلق على اخر الحدود التركية باتجاه السعودية، وسأل رئيس المحققين الاتراك عن الصوت الذي يسمعه، فقال انه صوت قائد الطائرة، ثم سأله من هو صاحب الصوت الذي يعطي الاوامر، فأجاب لا اعرف. فأدار رئيس جهاز المخابرات التركي الجنرال رأفت زينكو الالة التي تعطي ذبذبات صوت ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان، وأعطت الالة نفس صوت ولي العهد السعودي الذي هو موجود في التسجيل. فانتفض هنا القنصل العام السعودي وقال انني اطلب توقيف التحقيق وان تخرجوا من القنصلية لانها ارض سعودية، فأجاب الجنرال رأفت زينكو رئيس فريق التحقيق التركي ان الحصانة الديبلوماسية تحق فقط للسفارة، اما الحصانة القنصلية فلا تحمي القنصلية من التفتيش ولا يمكنك اخراجنا من هنا، بل نحن باقون حتى الصباح لكشف كل شيء، واذا قمتم بأي تصرف فردي او عنفي فسنقوم باعتقالكم. واعطى عندها قائد فريق التحقيق التركي الاوامر بتحضير الاسلحة كي اذا تحرك اي رجل امن سعودي لاطلاق النار عليه.

عندها خاف السعوديون، واقترب الجنرال رأفت زينكو رئيس فريق التحقيق التركي من ضابط الامن التركي في القنصلية التركية في اسطنبول وقال له بصوت عال وقوي وذلك وفق تسجيلات جهاز الايفون الذي كان بحوزة خطيبة جمال خاشقجي في الخارج، وهي لا تسمع التسجيل بل تحتفظ بالجهاز.

وقال له من هو صوت القائد الذي يعطي الامر لقائد الطائرة بالتوجه الى القاعدة الجوية السعودية فلم يجب ضابط الامن السعودي.

فكرر السؤال الجنرال رأفت زينكو رئيس فريق التحقيق التركي، فلم يجب المسؤول الامني السعودي، عندها ضربه الجنرال زينكو بالمسدس على وجهه وسبّب له جرحا في وجهه. ووضع المسدس في رأسه فصرخ القنصل العام واحتج، فأمر الجنرال التركي رأفت زينكو بتوقيف القنصل العام وربط يديه، عندها قال الملحق الامني العسكري السعودي هذا صوت ولي العهد مولاي الامير محمد بن سلمان.

طلب الجنرال رأفت زينكو رئيس فريق التحقيق التركي تسجيل 3 مرات اعتراف المسؤول الامني السعودي بأن الصوت هو صوت ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وهو يعطي الاوامر الى قائد الطائرة التي تنقل جثمان جمال خاشقجي، اضافة الى كافة المكالمات الجوية بين الطائرات السعودية ومراكز القيادات العسكرية في السعودية في القواعد الجوية.

ولم يسمح الجنرال رأفت زينكو رئيس فريق التحقيق التركي بنقل المسؤول الامني السعودي الى المستشفى بل ابقاه واكمل التحقيق معه، كيف عرفت انه صوت ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، فأجاب انني اتلقى اوامر من مولاي سمو ولي العهد محمد بن سلمان، وهذا صوته. فأعطى الاوامر الجنرال التركي رافت زينكو بتسجيل ذلك اكثر من 5 مرات.

وعندها طلب منه جهازه الخليوي، واعطاه امر بفتح الجهاز الخليوي على موجة الاتصال بينه وبين ولي العهد السعودي، فرفض تنفيذ ذلك، فضربه الجنرال رأفت زينكو مرة ثانية على رأسه بالمسدس، وما ان تحرك رجال الامن السعوديين حتى طوقتهم قوة تركية وقامت بربط ايديهم وراء ظهرهم وعصب اعينهم، ثم ربطهم الى المكاتب كي لا يستطيعوا التحرك.

وخضع رجل الامن السعودي لاوامر رئيس فريق التحقيق التركي الجنرال رأفت زينكو بتسليم الجهاز الخليوي وفتح الخط على الاتصال بين الجنرال السعودي في القنصلية في اسطنبول والاتصالات بينه وبين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

فاستمع الجنرال رأفت زينكو الى صوت ولي العهد السعودي عدة مرات وصادر الجهاز الخليوي وطلب من الفنيين والمهندسين الاتراك نقل التسجيلات الى اجهزة خليوية اخرى كي يتم حفظها ولا يحصل اي عطل في الجهاز الخليوي يتم تعطيله من السعودية، فتم نقل تسجيل صوت ولي العهد محمد بن سلمان في 5 اجهزة خليوية وهو يتكلم مع الجنرال السعودي الملحق الامني في القنصلية في اسطنبول.

ومعروف ان الملحق الامني في اسطنبول هو اعلى رتبة من الملحق الامني في السفارة في انقرة، لان اسطنبول هي المدينة الهامة والاكبر في تركيا وفيها كل النشاط الروسي والنشاط الدولي.




فسمح الجنرال رأفت زينكو لاطباء بمعالجة جراحه التي كانت سطحية على وجهه ورأسه للجنرال السعودي الذي اصيب بضربات المسدس دون السماح بنقله الى المستشفى وتمت مداواة الجراح بسرعة وازيلت اثارها حتى انه لم يبق منها شيء لان اطباء تجميل اشتركوا في ازالة اثار الضربة ووضعوا مواد تمنع ورم الوجه وتمنع ظهور اي لكمة قوية على الوجه.

وهكذا اصبح صوت ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بحوزة المخابرات التركية على 10 تسجيلات مختلفة كي لا يحصل اي خطأ في ضياع الصوت اثناء تحدث ولي العهد السعودي مع قادة الطائرات الذين كانوا ينقلون جثمان جمال خاشقجي وكامل النفايات المتعلقة بتقطيع اوصاله لكن فريق التحقيق التركي استطاع الحصول على 3 نقاط دم بعد حفر الحائط داخل القنصلية وعلى القطع اللحمية من جسم الصحافي جمال خاشقجي الذي ثبُت انها من ذات النوع للـ d.n.a وفق المختبرات الاميركية، حيث كان يجري جمال خاشقجي فحوصاته الطبية هناك.

اعطى رئيس الفريق التركي الاوامر بفك رباط ايدي المسؤولين في القنصلية السعودية وفك عصب اعينهم وابلغوهم انهم موقوفون في القنصلية وغير مسموح لهم بالخروج باستثناء القنصل الذي تم السماح له في الذهاب الى منزله، لكن قوات المخابرات التركية طوقت منزل القنصل العام السعودي ومنعه من الدخول والخروج اليه الا باذن منها ومعرفة اسم كل زائر ووظيفته ولماذا هو يأتي لزيارة القنصل العام كذلك حضور الاجتماع داخل منزل القنصل العام رغم رفض القنصل العام كليا دخول المخابرات التركية لكن المخابرات التركية لم ترد على القنصل العام وهي تطالب الان بتفتيش كامل منزله لانها تعتبر ان لديها معلومات ان قطعة من ثياب جمال خاشقجي موجودة داخل منزل القنصل العام السعودي في اسطنبول.

المخابرات البريطانية والاميركية والفرنسية والالمانية والتركية ستجتمع اليوم الاحد في لندن في جلسة لمدة يومين او يوم واحد يتم فيه تبادل كل المعلومات.

ما ان انتهى تحقيق المخابرات التركية حتى اقترب رجل امن سعودي من خطيبة جمال خاشقجي وحاول نزع جهاز الايفون الذي بحوزتها مع جهازها الخليوي الخاص، لكن المخابرات التركية كانت سريعة في التدخل واعتقلت رجل الامن السعوجدي وصادرت جهازي الخليوي ونقلت خطيبة جمال خاشقجي الى فندق في اسطنبول مع حراسة من 8 رجال من المخابرات التركية لحمايتها، على ان يظلوا متأهبين ليل نهار ويتبادلون الخدمة كل 4 ساعة فيأتي 8 جدد من المخابرات التركية كي تكون الحراسة 6 مرات على مدار 24 ساعة في التبادل لعناصر المخابرات التركية.

وتم ادخالها باسم مستعار الى المستشفى، ومنعوا ادارة المستشفى من زيارة الجناح الكامل حيث تم وضع خطيبة جمال خاشقجي وهي مصابة بانهيار عصبي في جناح خاص كبير لها مع اغلاق الابواب كي لا يدخل احد باستثناء ضباط الاطباء في المخابرات التركية وممنوع على اي طبيب مدني او عسكري الدخول الى جناح خطيبة جمال خاشقجي باستثناء السماح للضباط الاطباء في المخابرات التركية في الدخول بعد اذن خاص موقع من الجنرال رأفت زينكو رئيس فريق التحقيق المخابراتي وهو عمليات رئيس مخابرات مدينة اسطنبول التي تضم 21 مليون مواطن تركي، ويعاونه 4 الاف و800 ضابط اضافة الى 9 الاف رتيب ورجل امن من المخابرات لحماية اسطنبول وضبط كامل مخابراتها كليا وهو الاعلى رتبة وهو الذي انقذ الرئيس اردوغان اثناء الانقلاب واقرب شخص له والرئيس التركي له الثقة المطلقة به ورغم ضرب الجنرال رأفت زينكو للرجل الامني السعودي في السفارة فقد ابلغه اردوغان حمايته له وانه لن يحصل تحقيق معه وان لا يرد على اي طلب سعودي في هذا المجال، وانه مهما فعلت السعودية فلن تحصل على جواب من تركيا في شأن ضرب الجنرال السعودي في القنصلية السعودية في اسطنبول. وهذا ما حصل اذ ارسلت المخابرات التركية احتجاج رسمي ورسالة تطلب فيه معلومات، فأهملت المخابرات التركية السؤال التركي وقالت ان لا جواب عندها ونطلب عدم ارسال اي سؤال اخر لاننا سنقوم بطرد كافة المسؤولين الامنيين السعوديين من القنصلية في اسطنبول والسفارة في انقرة وكامل القنصليات السعودية الموجودة في تركيا اذا عاد وتم ارسال سؤال ثاني عن الموضوع.

وسكتت المخابرات السعودية عن عدم ارسال سؤال ثان بل قامت بالوساطة مع الولايات المتحدة كي تخفف تركيا ضغطها عن المسؤولين الامنيين السعوديين الموجودين في تركيا.

الرئيس ترامب يقول ان محمد بن سلمان ليس له علاقة بالحادث، والمخابرات التركية كشفت التسجيلات كما انها ستكشف اليوم الاحد فيديو التصوير في كيفية قتل الصحافي جمال خاشقجي من قبل لجنة الاعدام السعودية التي ارسلها محمد بن سلمان وكان يعطيها الاوامر على الجهاز بالشيفرة اعتقد ان المخابرات التركية لن تستطيع التقاطها، فالتقطتها وقامت بتصوير كل ما جرى في داخل القنصلية السعودية في تركيا.

المانيا، فرنسا وبريطانيا ستطلب فرض عقوبات على السعودية وعقوبات شديدة، وتطالب بمحاكمة الجناة وعلى رأسهم ولي العهد السعودي بعدما ثبت صوته ودوره في ارسال لجنة اعدام جمال خاشقجي واشتراكه في توجيه الاوامر للطائرات لنقل جثمان جمال خاشقجي، كما ان فيلم الفيديو لدى الاتراك يظهر بوضوح كيفية حصول الجريمة واثبات ان اليد اليمنى لولي العهد السعودي محمد بن سلمان كان هو القاتل الاول للصحافي جمال خاشقجي بطعنه في رقبته وذلك بامر من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان كما اعترف لاحقا اثر التحقيق معه وضربه بشدة من رجال التحقيق الاتراك والمخابرات التركية حيث قال انني نفذت اوامر مولاي وسيدي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي طلب مني قطع رأس الصحافي جمال خاشقجي قطعا كاملا مع 3 رجال واعطاء تقرير الطبيب الشرعي بأن رأس جمال خاشقجي قد تم قطعه، وهذا ما حصل.