قضية جمال جاشقجي: ما الذي نعرفه حتى الآن؟

- تحقيقات النيابة السعودية تؤكد وفاة الصحفي جمال خاشقجي في شجار بالأيدي في القنصلية.

-مسؤولون أتراك لوسائل إعلام تركية: لدينا أدلة صوتية ومرئية تثبت تعذيب وقتل خاشقجي داخل القنصلية.

- وزراء مالية واقتصاد في دول غربية عدة ورؤساء شركات كبرى وصحفيون يقاطعون مؤتمر "مبادرة الاستثمار" لعام 2018 في الرياض.

- واشنطن بوست" تنشر آخر مقال لجمال خاشقجي، وقد تحدّث فيه عن الحاجة لحرّية الصحافة في العالم العربي.

- سي إن إن: وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أخبر محمد بن سلمان أن "مستقبله كملك في خطر".

-ترامب: عقاب شديد ينتظر السعودية إذا ثبت تورطها في مقتل جمال خاشقجي.

- ترامب: الملك سلمان قال لي إنه لا يعلم ما حدث لخاشقجي.

- ولي عهد السعودية: نسمع "شائعات" عن مصير جمال خاشقجي، ونعتقد أنه مكث دقائق أو ساعة في القنصلية بإسطنبول.

- وزير الداخلية السعودي: التقارير عن مقتل جمال خاشقجي أكاذيب ومزاعم لا أساس لها من الصحة.

السعودية تقول إنها سترد على أي عقوبات ضدها.

بي بي سي عربي تكشف تفاصيل جديدة عن أحد المشتبه بهم في قضية خاشقجي

من هم المشتبه بهم في"فريق تصفية" خاشقجي؟

العفو الدولية: لا يمكن الوثوق بالرواية السعودية

قالت منظمة العفو الدولية السبت إن الرواية السعودية لمقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية السعودية في أسطنبول ما هي إلا محاولة للتبرأ من "اغتيال مروع".

وأضافت أن نتائج التحقيقات السعودية التي أشارت إلى أن خاشقجي قُتل إثر "شجار بالأيدي" لا يمكن الوثوق بها، واصفة النتائج بأنها "إخفاق كبير جديد يُضاف إلى سجل السعودية في حقوق الإنسان"، وفقا لسماح حديد، مديرة مجموعة حقوق الإنسان في الشرق الأوسط بالمنظمة الدولية.

وأضافت أن على "السعودية أن تظهر جثمان خاشقجي حتى يتبين سبب الوفاة من خلال التشريح بمعرفة خبراء مستقلين"، مطالبة الأمم المتحدة بفتح تحقيق في القضية "لضمان إحباط محاولة السعودية طمس الملابسات حول حادث مقتل خاشقجي".

نيويورك تايمز: مستشار غربي لولي العهد السعودي يؤكد أن بن سلمان "في صدمة حقيقية"

قال مستشار غربي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان إن الأمير يبذل جهدا مضنيا للحد من الأضرار التي لحقت بصورته بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول التركية، مرجحا أن بن سلمان في حالة من الذهول لرد الفعل الغاضب تجاهه منذ اختفاء الصحفي السعودي، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

وأضاف: "كان (بن سلمان) في صدمة حقيقية لما أدركه من حدة ردود الأفعال."

وقالت الصحيفة إن "فوضى" سادت القصر الملكي بسبب الحادثة، وما ما تجلى في "تغيير السلطات روايتها" لما حدث لجمال خاشقجي، إذ أصر المسؤولون السعوديون في البداية على أنه غادر القنصلية بعد وقت قليل من وصوله إليها في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وأنهم لا يعرفون مكانه.

ونسبت نيويورك تايمز تصريحات لبعض أفراد العائلة المالكة في السعودية تفيد أن "الأمير خالد الفيصل عاد من أنقرة ورسم صورة قاتمة للعائلة المالكة، مؤكدا أنه من الصعب الخروج من هذا المأزق."

الإمارات والبحرين: السعودية دولة مؤسسات قائمة على العدالة

أشادت مملكة البحرين بقرار العاهل السعودي الملك سلمان "بإرساء العدالة"، وفقالتصريحات مسؤول بحريني نقلتها قناة العربية الإخبارية التي تُبث من دبي السبت.

وأضاف أن "السعودية سوف تبقى دائما دولة العدالة والقيم والمباديء"، وذلك على ما يبدو في إشارة إلى اعتراف السعودية فيالساعات الأولى من صباح السبت بمقتل جمال خاشقجي، الصحفي السعودي، في قنصليتها بإسطنبول.

وفي سياق متصل، أعلنت الإمارات العربية المتحدة دعمها لقرارات السعودية، وفقا لتصريحات لوزير الخارجية عبد الله بن زايد آل نهيان نشرها موقع الاتحاد الإماراتي السبت.

وأشاد عبد الله بن زايد بالملك سلمان بن عبدالعزيز "لاهتمامه البالغ وجهوده المخلصة التي تبذل من أجل كشف الحقيقة في إطار هذه القضية، والتي تنعكس في القرارات النزيهة والشفافة التي اتخذها، والتي تضمن مسائلة نزيهة عادلة." وأكد أن السعودية "لا تزال دولة مؤسسات قائمة على العدالة."

أين جثة خاشقجي؟

طرحت روايات عدة حول مصير جثة الصحفي جمال خاشقجي، كان آخرها ما نقلته رويترز عن مسؤول سعودي مطلع على التحقيقات أن الجثة سلمت إلى "متعهد دفن" تركي، ولا يوجد أثر لها في القنصلية السعودية بإسطنبول.

ولكن صحفا تركية مقربة من الحزب الحاكم قالت إن المحققين الأتراك لديهم أدلة تفيد بأن جثة خاشقجي تم تقطيعها إلى أجزاء بعد اغتياله من فريق سعودي مكون من 15 شخصا.

وبدأت السلطات التركية البحث عن الجثة أو ما تبقى منها بالفعل في إسطنبول، وتحديدا في غابات شاسعة على أطراف المدينة.

فرضية أخرى تقول إن بقايا الجثة تم نقلها إلى السعودية في حقائب دبلوماسية، أو تم إذابتها وتحليلها تماما بمادة كيمائية.

جمال خاشقجي...1958-2018

بعد أسبوعين من البيانات المتعارضة اعترفت السعودية بأن الصحفي جمال خاشقجي قد قتل في قنصليتها في إسطنبول.

ويبدو أنها تلقي بعض اللوم عليه إذ قال البيان إنه قتل في "شجار بالأيدي"، ولكنها لم تقل ماذا حدث لجثته.

وكانت الرياض تصر في وقت سابق على أنه غادر القنصلية حيا ودون أن يتعرض لأذى.

تزامنا مع إعلان النائب العام السعودي عن "وفاة" جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، أصدر الملك سلمان بن عبد العزيز أوامر ملكية بإعفاء عدد من المسؤولين من مناصبهم من بينهم أحمد عسيري نائب رئيس المخابرات السعودية والمتحدث السابق باسم عملية "عاصفة الحزم" التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن.

كما أعفى الملك المستشار برتبة وزير في الديوان الملكي سعود القحطاني إضافة إلى عزل عدد من ضباط الأمن البارزين من مناصبهم.

وعلى الرغم من أن قرار الملك لم يربط إقالة العسيري والقحطاني بحادثة خاشقجي، إلا أن مسؤولين سعوديين ومصادر مقربة من العائلة الحاكمة في السعودية، قالوا لوسائل إعلام غربية خلال اليومين الماضيين إن الرجلين ستتم إقالتهما على خلفية مقتل خاشقجي.

وقال ثلاثة مسؤولين سعوديين لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن "الحكام السعوديين يدرسون تحميل مسؤولية قتل خاشقجي لعدد من كبار المسؤولين المقربين من ولي العهد محمد بن سلمان."



وتقول مصادر سعودية لرويترز إن القحطاني أصبح "كاتما لأسرار" ولي العهد، وأصبح وكأنه يتحدث بالنيابة عنه في عدد من القضايا، ويصدر تعليمات لكبار الموظفين في الأجهزة الأمنية.

وقال مقربون من جمال خاشقجي في وقت سابق إن القحطاني حاول استمالته من أجل العودة إلى السعودية بعد انتقال خاشقجي للإقامة في واشنطن منذ حوالي عام خوفا من التنكيل به بسبب آرائه.

وقال القحطاني في تغريدة نشرها على حسابه بتويتر (من دون تعديل أو تدقيق لغوي): في آب 2017: "وتعتقد اني اقدح من راسي دون توجيه؟ انا موظف ومنفذ أمين لأوامر سيدي الملك وسمو سيدي ولي العهد الأمين."

وعلى حسابه أيضا، كتب المستشار المقال لولي العهد السعودي السبت: " أتقدم بجزيل الشكر والعرفان لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين، وسمو سيدي ولي العهد الأمين؛ على الثقة الكبيرة التي أولوني إياها، ومنحي هذه الفرصة العظيمة للتشرف بخدمة وطني طوال السنوات الماضية… سأظل خادماً وفياً لبلادي طول الدهر، وسيبقى وطننا الغالي شامخاً بإذن الله تعالى."

جمال خاشقجي: أبرز ردود الفعل عقب إقرار السعودية بمقتل الصحفي داخل قنصليتها

اعترفت السلطات السعودية بمقتل الصحفي، جمال خاشقجي، داخل قنصليتها في إسطنبول، بعد أسابع من الإنكار والضغط الدولي.

وجاء في التلفزيون الرسمي أن خاشقجي لقي مصرعه في "شجار بالأيدي"، دون أن تذكر شيئا عن مصير جثته ومكانها.

وفيما يلي أبرز ردود الفعل دوليا عقب الإعلان السعودي الأخير:



الولايات المتحدة

وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اعتراف السعودية بأنه "خطوة أولى جيدة". ولكن العديد من أعضاء مجلس الشيوخ عبروا من شكوكهم فيها.

وقال الرئيس الاميركي دونالد ترامب إن الاعتقالات التي جرت في السعودية على خلفية مقتل خاشقجي "خطوة أولى مهمة". وأشاد بالسعودية وتحركها بسرعة.

وردا على سؤال ما إذا كان يرى أن رواية السعودية "ذات مصداقية"، أجاب ترامب: نعم أعتقد ذلك.

لكن عددا من أعضاء الكونغرس عبروا عن شكوكهم في الرواية السعودية، ومن بينهم الجمهوري، ليندزي غراهام، المعروف بانتقاده للسعودية.

وقال بوب كروكر، عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري، إن رواية السعودية تتغير من يوم لآخر، وإنه لا يثق في تقريرها الأخير.

وكتب الديمقراطي، آدم شيف، عضو لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، على حسابه بموقع تويتر: "إذا كان خاشقجي يتشاجر مع هؤلاء الذين أرسلوا لاعتقاله أو قتله فإنه كان يفعل خوفا على حياته".



تركيا

تعهدت تركيا بكشف ملابسات مقتل خاشقجي.

وقال المتحدث الرسمي باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم، عمر تشاليق، إن "كشف ملابسات الحادثة دين في أعناقنا، وسنستخدم جميع الإمكانيات في هذا الصدد".

كما كتبت خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي القتيل، على حسابها بموقع تويتر: "إن القلب ليحزن، وإن العين لتدمع، وإنا على فراقك يا حبيبي جمال لمحزونون. وتساءلت عن مصير ومكان جثته".

بريطانيا

قالت السلطات البريطانية إنها تنظر في "خطوتها التالية" بعدما اعترفت السعودية لأول مرة بأن خاشقجي، قتل داخل قنصليتها.

وجاء في بيان وزارة الخارجية: "تعازينا لعائلة جمال خاشقجي بعد تأكيد وفاته، وننظر في خطوتنا التالية بعد التقرير السعودي".

وقال جيريمي هنت، وزير الخارجية: "كان حادثا مروعا، ولابد من محاسبة المسؤول عنه."

مصر

قالت الخارجية المصرية إن نتائج التحقيقات الأولية في وفاة خاشقجي، تبرهن على "حرص والتزام المملكة بالتوصل إلى حقيقة هذا الحادث واتخاذ الإجراءات القانونية الواجبة تجاه الأشخاص المتورطين فيه".

وأضاف البيان أن "الإجراءات والحاسمة والشجاعة التي اتخذها الملك السعودية في هذا الشأن إنما تتسق مع التوجه المعهود لجلالته نحو احترام مبادئ القانون وتطبيق العدالة النافذة".

الإمارات

أشادت الإمارات بالإعلان السعودي بشأن ملابسات مقتل خاشقجي، ورحبت بقرارات الملك السعودي.

قضية جمال خاشقجي: من هو اللواء أحمد عسيري الذي أقاله ملك السعودية؟

لم يكن اللواء أحمد عسيري يحظى بشهرة خارج المملكة العربية السعودية قبل الحرب في اليمن التي اندلعت في مارس/أذار 2015.

لكنه سرعان ما نال شهرة كبيرة بعدما اختير متحدثا باسم التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن.

وخلال العامين التاليين، عمل عسيري بالقرب من ولي العهد السعودي، عندما كان آنذاك وزير الدفاع ومهندس الحرب، قبل أن يترقى الرجلان إلى مناصب أعلى وأكثر تاثيرا.



اختفاء خاشقجي: الشرطة التركية "تفتش غابة"

جمال خاشقجي:" أمسّ ما يحتاجه العالم العربي هو حرية التعبير"

المتحدث باسم المملكة

ويتحدث عسيري اللغتين الإنجليزية والفرنسية بطلاقة، ونجح الرجل في إبهار الصحفيين بقدرته على الدفاع عن المملكة ضد الاتهامات التي واجهتها بإلقاء القنابل دون تمييز على أهداف في اليمن.

لكنه بدا وهو يفقد أعصابه خلال زيارة له في لندن في أذار عندما رشقه متظاهرون بالبيض قبل إلقائه كلمة في مؤتمر دولي.

ويظهر مقطع فيديو للواقعة اللواء أحمد عسيري وهو يستدير ليواجه المحتجين بعد ضربه بالبيض، ويشير لهم بأصبعه الأوسط.

وبعد ذلك بوقت قصير، عين عسيري نائبا لمدير المخابرات العامة السعودية.

حياته العسكرية

وكان التعيين في المنصب الجديد مكافأة للرجل الذي وصل إلى منصب بارز في التسلسل الوظيفي داخل الجيش السعودي بمرتبة الشرف.

وذكرت وسائل إعلام سعودية أن اللواء عسيري نشأ في بلدة محايل في محافظة عسير جنوب غرب المملكة العربية السعودية.

لكن صعوده في الحياة العسكرية كان له بعض الإنجازات الملحوظة في سجله المهني.

وتقول تقارير إن اللواء عسيري تلقى دورات تدريبية في أكاديميات عسكرية غربية مرموقة، مثل "ساندهيرست" البريطانية و"ويست بوينت" الأمريكية و"سان سير" العسكرية في فرنسا.

كان اللواء أحمد عسيري مسؤولا يتمتع بسلطة كافية لاتخاذ قرارات مهمة من تلقاء نفسه، لكن دوره في قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي لا يزال يحيط به الغموض.

وأصدر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أمرا بإعفاء عسيري من منصب نائب رئيس المخابرات.

وتزامن ذلك مع إعلان النائب العام السعودي أن تحقيقات أولية أظهرت وفاة خاشقجي داخل القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول، حسبما نقلت وسائل إعلام رسمية في السعودية.

ووفقا لرواية واحدة أوردتها صحيفة نيويورك تايمز، تقول تقارير إن عسيري تلقى تصريحا شفهيا من ولي العهد محمد بن سلمان باعتقال خاشقجي لاستجوابه في السعودية.

لكنه إما أساء فهم تعليماته أو أنه تجاوز ذلك التصريح من الأمير باعتقاله.

ووفقا لما أوردته الصحيفة، فإن "تقارير ذكرت أن عسيري قدم اقتراحات للأمير محمد بن سلمان بأن خاشقجي قضية ينبغي التعامل معها".

لكن كثيرا من الخبراء يقولون إنه بغض النظر على دوره في الحادثة، فإن الأمير محمد بن سلمان يتحمل المسؤولية النهائية.

وقال المدير العام السابق لشبكة الجزيرة الإخبارية، وضاح خنفر، لبي بي سي: "نعلم أنه في السعودية لا يمكن أن ينفذ أي شيء دون تعليمات وأوامر مباشرة من الأمير محمد بن سلمان. نعلم هذا كحقيقة واضحة".

من هم المشتبه بهم في"فريق تصفية" خاشقجي؟

حددت وسائل الإعلام التركية هوية 15 سعوديا يشتبه المسؤولون الأتراك في تورطهم في اختفاء الصحفي السعودي البارز، جمال خاشقجي، الذي شوهد آخر مرة لدى دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 تشرين الأول الجاري

وأغلب هؤلاء توجهوا إلى اسطنبول جوا على متن طائرات خاصة قبل ساعات من توجه خاشقجي للقنصلية ثم توجهوا إلى الرياض على الطائرات نفسها وفي اليوم ذاته.

ويعتقد مسؤولون أتراك أن هؤلاء الرجال ضباط استخبارات سعوديون وهي اتهامات يؤكدها مصدر معلومات مفتوح، لكن السلطات السعودية تنفي أي تورط لها في اختفاء خاشقجي وتصر على أنه غادر القنصلية بعد حصوله على الوثائق التي يريدها.

صلاح محمد الطبيجي: 47 عاما

الدكتور صلاح محمد الطبيجي طبيب شرعي حصل على الماجستير من جامعة غلاسكو في اسكتلندا، وفي عام 2015 قضى 3 أشهر في المعهد الفيكتوري للطب الشرعي في أستراليا.

ويصف الطبيجي نفسه في حسابه بتويتر بأنه أستاذ في الطب الشرعي ورئيس مجلس الطب الشرعي السعودي كما توجد في حسابه روابط بوزارة الداخلية.

وفي عام 2014 قالت صحيفة الشرق الأوسط التي تتخذ من لندن مقرا لها إن المقدم الطبيجي يعمل في إدارة الطب الشرعي بوزارة الداخلية السعودية.

ففي لقاء معه نشرت فيه صورته بالزي الرسمي، قال الطبيجي حينئذ إنه صمم مختبرا محمولا يمكن للأطباء بفضله تحديد سبب الوفاة في 7 دقائق ويمكن استخدامه في تحديد الوفاة في مواسم الحج.

وقالت وسائل إعلام تركية إن الطبيجي كان يحمل معه منشار عظام لدى دخوله مطار أتاتورك في اسطنبول في رحلة طائرة خاصة وصلت من الرياض ظهر 2 أكتوبر/تشرين الأول.

وقد نزل الطبيجي في فندق موفنبيك غربي القنصلية، وغادر اسطنبول على الطائرة ذاتها حوالي الساعة 11 مساء اليوم نفسه، إذ توجهت إلى دبي ومنها إلى الرياض التي وصلتها في 3 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وزعم مسؤولون أتراك لم يكشفوا النقاب عن هوياتهم أن صوت الطبيجي سُمع في التسجيلات داخل القنصلية يوم اختفاء خاشقجي الذي يُعتقد أنه عُذب وقُتل ومُزقت جثته على يد "فريق التصفية" السعودي.

ويقول مسؤولون إن رجلا حددوا هويته بالطبيب سُمع صوته وهو ينصح الآخرين بالاستماع للموسيقى بينما يقطعون جثة خاشقجي.

ولم يعلق الطبيجي على هذه الاتهامات، ولكن رجلا زعم إنه عمه غرد قائلا إن الطبيب لن يقدم أبدا "على جريمة كتلك".

ماهر عبد العزيز مطرب: 47 عاما

يعتقد أن مطرب قضى عامين في السفارة السعودية في لندن، إذ كشفت وثيقة حكومية بريطانية صادرة عام 2007 أن رجلا يحمل الاسم نفسه كان سكرتيرا أول في السفارة السعودية حينئذ.

ونسبت شبكة سي إن إن لمصدر سعودي في لندن قوله إن مطرب عقيد في الاستخبارات السعودية بينما التطبيق العربي MenoM3ay الذي يمكن مستخدميه من ربط الأسماء بأرقام الهواتف يكشف أن الرجل عقيد في الحاشية الملكية.

وتكشف الصور أيضا سفره ثلاث مرات على الأقل مع ولي العهد، محمد بن سلمان، منذ مارس/آذار الماضي.

كما نشرت صحيفة صباح الموالية للحكومة التركية صورا من كاميرا مراقبة تظهر مطرب وهو يدخل القنصلية السعودية في اسطنبول يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري قبل 3 ساعات من وصول الصحفي.

وتقول وسائل إعلام تركية إن مطرب وصل اسطنبول على متن الطائرة نفسها مع الطبيجي ونزل في الفندق نفسه المسمى "موفنبيك"، ولكنه غادر اسطنبول في طائرة خاصة أخرى مساء ذلك اليوم.

عبد العزيز محمد الهوساوي: 31 عاما

نسبت صحيفة نيويورك تايمز لمن وصفته بـ "المحترف" الفرنسي الذي عمل مع العائلة السعودية المالكة قوله إنه تعرف على الهوساوي وهو عضو في الفريق الأمني الذي يرافق ولي العهد السعودي في أسفاره.

وفي تطبيق MenoM3ay تم ربط الاسم برقم عضو في الحرس الملكي.

وقد توجه الهوساوي إلى اسطنبول في رحلة تجارية يوم 2 أكتوبر/تشرين أول ونزل في فندق Wyndham Grand Istanbul Levant الذي يبعد نحو كيلو متر واحد جنوب القنصلية السعودية.

وغادر في اليوم نفسه على متن طائرة خاصة رفقة الطبيجي.

ثائر غالب الحربي: 39 عاما

في تشرين الأول من العام الماضي حصل شخص بالاسم نفسه على ترقية داخل الحرس الملكي لرتبة الملازم لشجاعته في الدفاع عن قصر ولي العهد في جدة عندما أطلق رجل النار على الحرس الملكي فأردى اثنين قتلى وأصاب ثلاثة آخرين بجروح قبل أن يلقى بدوره حتفه قتيلا.

وكان الحربي قد وصل إلى إسطنبول على متن طائرة خاصة ونزل في فندق موفنبيك وغادر أيضا على متن طائرة خاصة في نفس اليوم.

محمد سعد الزهراني 30 عاما

كشف تطبيق MenoM3ay أن رجلا يحمل الاسم نفسه يعمل في الحرس الملكي، كما التقطت صورة له وهو يقف بجوار محمد بن سلمان عام 2007 وذلك حسبما يؤكد الناشط إياد البغدادي.

وقالت وسائل إعلام تركية إن الزهراني وصل إلى اسطنبول على متن رحلة تجارية ونزل في فندق Wyndham Grand وغادر اسطنبول على متن طائرة خاصة.

ولكن صحيفة واشنطن بوست قالت إن الرجل الذي رد على رقم الهاتف في تطبيق MenoM3ay نفى وجوده في تركيا لدى اختفاء خاشقجي.

خالد عائض العتيبي 30 عاما

ربط تطبيق MenoM3ay بين الاسم ورقم رجل يعمل في الحرس الملكي.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن جواز سفر يحمل الاسم نفسه دخل صاحبه الولايات المتحدة 3 مرات بالتزامن مع زيارات أمراء سعوديين.

توجه إلى اسطنبول على متن رحلة تجارية ونزل في فندق Wyndham Grand وغادر اسطنبول على متن رحلة تجارية أيضا مساء اليوم نفسه.

نايف حسن العريفي 32 عاما

قال قتيبي الادلبي، وهو رجل أعمال سوري ولد في السعودية ومن معارف خاشقجي ويعيش في واشنطن، إن هناك حسابا في فيسبوك يحمل الاسم نفسه ويعود لرجل يعمل في القوات السعودية الخاصة ويحوي الحساب صورا.

كما ربط تطبيق MenoM3ay الاسم بموظف في مكتب ولي العهد وصل إلى اسطنبول على متن رحلة تجارية ظهر 2 أكتوبر وغادر في المساء على متن طائرة خاصة.

مصطفى محمد المدني: 57 عاما

ربط تطبيق MenoM3ay بين الاسم وشخص يعمل في الاستخبارات السعودية.

وصل اسطنبول على متن طائرة خاصة يوم 2 أكتوبر/تشرين أول الجاري ونزل في فندق موفنبيك وغادر على متن رحلة تجارية في اليوم التالي.

مشعل سعد البستاني: 31 عاما

يقول إدلبي إنه يوجد حساب على فيسبوك لرجل بالاسم نفسه يعمل ملازما في القوات الجوية السعودية .

وأضاف أن تطبيق MenoM3ay يقول إن الرجل يعمل بالحرس الملكي.

وقد توجه إلى اسطنبول على متن رحلة تجارية في الثاني من تشرين الأول، وحل في فندق Wyndham Grand وغادر على متن طائرة خاصة.

وفي 18 من الشهر ذاته، ذكرت صحيفة يني شفق الموالية للحكومة التركية أن هناك مزاعم بمصرع البستاني في حادث سيارة في الرياض، ولكنها لم تدل بمزيد من التفاصيل.

وليد عبد الله الشهري: 38 عاما

وفقا لوسائل الإعلام المحلية فقد قام ولي العهد بترقية رجل يدعى وليد عبد الله الشهري يخدم في سلاح الجو السعودي لقائد سرب العام الماضي.

وقد توجه الشهري إلى اسطنبول على متن طائرة خاصة ونزل في فندق "موفنبيك" وغادر على متن طائرة خاصة.

منصور عثمان أبا حسين: 46 عاما

قال قتيبي ادلبي إن تطبيق MenoM3ay يكشف أن رجلا بالاسم نفسه يعمل في الاستخبارات السعودية.

كما يحمل رتبة عقيد في الدفاع المدني وذلك بحسب مقالة منشورة في صحيفة محلية.

وقد وصل أبا حسين إلى اسطنبول على متن رحلة تجارية ونزل في فندق Wyndham Grand وغادر في طائرة خاصة.

فهد شبيب البلوي: 33 عاما

يوجد شخص مسجل بهذا الاسم في تطبيق MenoM3ay كعضو في الحرس الملكي، وقد وصل البلوي على متن طائرة خاصة ونزل في فندق "موفنبيك" وغادر في طائرة خاصة.

بدر لافي العتيبي: 45 عاما

يوجد شخص بهذا الاسم مسجل في تطبيق MenoM3ay كرائد في الاستخبارات السعودية وذلك بحسب إدلبي.

وقد توجه العتيبي إلى اسطنبول على متن طائرة خاصة ونزل في فندق "موفنبيك" أيضا وغادر في طائرة خاصة كذلك.

سيف سعد القحطاني: 45 عاما

هناك شخص مسجل بهذا الاسم في تطبيق MenoM3ay يعمل في حرس ولي العهد حسبما تقول صحيفة واشنطن بوست.

وقد وصل إلى اسطنبول يوم 2 أكتوبر/ تشرين الأول على متن طائرة خاصة ونزل في فندق "موفنبيك" وغادر على متن رحلة تجارية في اليوم التالي.

تركي مشرف الشهري: 36 عاما

وصل اسطنبول على متن طائرة خاصة ونزل في موفنبيك وغادر على متن طائرة خاصة.

قضية جمال خاشقجي: تسلسل زمني

بعد أسبوعين من البيانات المتعارضة اعترفت السعودية بأن الصحفي جمال خاشقجي قد قتل في قنصليتها في إسطنبول. ويبدو أنها تلقي بعض اللوم عليه إذ قال البيان إنه قتل في "شجار بالأيدي"، ولكنها لم تقل ماذا حدث لجثته.

وكانت الرياض تصر في وقت سابق على أنه غادر القنصلية حيا ودون أن يتعرض لأذى.

وفي ما يلي أبرز محطات قضية خاشقجي:

2 أكتوبر/تشرين الأول

دخل خاشقجي قنصلية بلاده في اسطنبول للحصول على وثيقة رسمية للزواج من التركية خديجة جنكيز. ومرت ساعات وخطيبته تنتظر خارج القنصلية دون أن يخرج فاتصلت بصديقه ياسين أقطاي، مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، وأبلغته بالوضع.

وكان خاشقجي قد طلب منها الاتصال بأقطاي في حال شعرت تعرضه لمكروه.

3 أكتوبر/تشرين الأول

أعلنت السلطات التركية أن المعلومات التي لديها تفيد أن الصحفي السعودي مازال في قنصلية بلاده.

4 أكتوبر/تشرين الأول

القنصلية السعودية في إسطنبول تصدر بيانا تقول فيه إن خاشقجي اختفى بعد خروجه منها.

5 أكتوبر/تشرين الأول

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يقول في تصريحات لوكالة بلومبرغ إن خاشقجي غادر القنصلية السعودية في إسطنبول بعد دخوله بـ "دقائق أو ساعة".

6 أكتوبر/تشرين الأول

نسبت وكالة رويترز للأنباء لمصادر أمنية تركية القول إن تقييمها الأولي للقضية يشير إلى أن خاشقجي قتل داخل قنصلية بلاده.

7 أكتوبر/تشرين الأول

نسبت تقارير صحفية لمصادر أمنية تركية القول إن جثة خاشقجي قطعت على الأرجح ووضعت في صناديق لنقلها خارج القنصلية السعودية.

8 أكتوبر/تشرين الأول

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعرب عن قلقه من اختفاء خاشقجي.

9 تشرين الأول

نشرت صحيفة واشنطن بوست صورة لخاشقجي وهو يدخل القنصلية والسلطات السعودية توافق على السماح للمحققين الأتراك بتفتيش القنصلية.

10 أكتوبر/تشرين الأول

نشرت وسائل الإعلام التركية صور 15 سعوديا يعتقد أن لهم صلة باختفاء خاشقجي.

11 أكتوبر/تشرين أول

صحيفة واشنطن بوست تقول إن الحكومة التركية أبلغت مسؤولين أمريكيين أن لديها تسجيلات تثبت قتل خاشقجي وتقطيع جثته في القنصلية السعودية في اسطنبول.

12 أكتوبر/تشرين الأول

وزير الداخلية السعودي عبد العزيز بن سعود ينفي الاتهامات الموجهة لبلاده بقتل خاشقجي.

13 أكتوبر/تشرين الأول

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتوعد السعودية بعقاب شديد لو ثبت تورطها في قتل خاشقجي.

14 أكتوبر/تشرين الأول

رفضت السعودية "التهديدات" السياسية والاقتصادية، الموجهة لها بسبب اختفاء خاشقجي، حسبما صرح مصدر سعودي لوكالة الأنباء السعودية الرسمية. وقال المصدر إن السعودية "إذا تلقت أي إجراء فسوف ترد عليه بإجراء أكبر".

15 أكتوبر/تشرين الأول

ترامب يقول إن "قتلة مارقين" ربما وراء مقتل خاشقجي.

16 أكتوبر/تشرين الأول

التقى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في الرياض بولي العهد السعودي محمد بن سلمان حيث التقطت لهما الصور وهما يبتسمان ويتصافحان ويتبادلان حديثا وديا. وقال بومبيو عقب محادثاته في الرياض : "إن القيادة السعودية تنفي بشدة أي علم لها بما جرى في القنصلية السعودية باسطنبول".

17 أكتوبر/تشرين الأول

ترامب يعلق على الاتهامات الموجهة للقيادة السعودية في قضية خاشقجي قائلا "مرة أخرى نجد أنفسنا أمام موقف أنت مذنب حتى تثبت براءتك" وذلك في إشارة لاتهامات الاعتداء الجنسي التي تعرض لها القاضي الجديد في المحكمة العليا في الولايات المتحدة بريت كافانو.

18 أكتوبر/تشرين الأول

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" آخر مقال لخاشقجي والذي جاء تحت عنوان :" أمس ما يحتاجه العالم العربي هو حرية التعبير" وباللغتين العربية والانجليزية.

19 أكتوبر/تشرين الأول

نفى وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن تكون سلطات بلاده سلمت أي تسجيلات بشأن القضية لأي طرف آخر، بمن فيهم وزير الخارجية الأمريكي.

20 أكتوبر/تشرين الأول

قال النائب العام السعودي إن التحقيقات الأولية أظهرت وفاة خاشقجي في القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول، حسبما نقلت وسائل إعلام رسمية عنه.

ونقلت قناة الإخبارية السعودية عن النائب العام قوله إن "المناقشات التي تمت بين المواطن جمال خاشقجي وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي مما أدى إلى وفاته".

وتزامنا مع إعلان النائب العام، أصدر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أوامر ملكية بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس المخابرات السعودية من منصبه.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الإعلان السعودي بشأن وفاة جمال خاشقجي "خطوة جيدة وكبيرة ذات مصداقية".

وأشار ترامب إلى أن "القيادة السعودية كانت صادقة معنا فيما يتعلق بهذه القضية".

وأكد ترامب أن "أطرافا ثالثة شاركت في التحقيقات السعودية، وأن التفسير السعودي موثوق به".