على طريق الديارسافر الرئيس الحريري الى باريس حتى منتصف الاسبوع المقبل، والرئيس عون احتفل بعيد سنتين من توليه رئاسة عهده في رئاسة الجمهورية اللبنانية، والمجلس النيابي لا يجتمع حاليا بانتظار ما سيحصل بشأن الحكومة.
السؤال الغريب : كيف يقول رئيس الجمهورية ان سبعة نواب سنة هم نواب سنة وليسوا تكتلاً او حزباً ويقرر حرمان الطائفة السنية تمثيل وزير سني في الحكومة من هؤلاء النواب الذين انتخبهم الشعب؟
لقد وقع في خطأ رئيس الجمهورية بالقول انهم نواب سنة وليسوا حزباً او تكتلاً، وبالتالي هو يريد مسايرة السعودية والرئيس سعد الحريري، وله الحق في ذلك لان مسايرة السعودية ليس خطأ اذا كان ذلك صحيحا لاننا لسنا متأكدين. لكن على ما علمنا ان البخاري الذي هو من قبل السعودية ودفع مئة مليون دولار لجلب ناس لتأييد السعودية بعد موقف الديار من محمد بن سلمان وكشفه قتل الخاشقجي وضرب رئيس وزراء لبنان، فان البخاري قال انه ليس مع تمثيل النواب السنة كما ان الرئيس الحريري يقول لن يقبل باي شكل توزير نائب من هؤلاء النواب...