يضم الكونغرس كلاً من مجلس النواب الذي يتكون من 435 عضواً، ومجلس الشيوخ الذي يتكون من مئة عضو .

مجلس الشيوخ الأميركي هو المجلس الأعلى، أما المجلس الأدنى فهو مجلس النواب.

وينص الدستور على أنه يجب الحصول على موافقة مجلسي الكونغرس للمصادقة على القوانين. ولا يستطيع الرئيس الأميركي التوقيع على المعاهدات والاتفاقيات والقرارات المهمة من دون استشارة وموافقة مجلس الشيوخ.

يملك مجلس الشيوخ عدة صلاحيات من بينها إقرار المعاهدات والاتفاقيات الدولية قبل توقيع الرئيس عليها إضافة إلى التصديق على تعيين كبار الموظفين وقضاة المحكمة العليا وعدد من السفراء والمسؤولين العسكريين تتشابك العلاقات والصلاحيات بين الرئيس وبين الكونغرس لكن واضعي الدستور حرصوا على ألا يسمح لأي من السلطتين بأن تتوغل على الأخرى فيحق للرئيس وقف تنفيذ العقوبات ومنح العفو وإبرام المعاهدات وله أيضا أن يعين السفراء إضافة إلى قضاة المحكمة العليا لكن قراراته هذه لا تصبح ساريا إلا بعد موافقة أغلبية أعضاء مجلس الشيوخ ليس من حق الرئيس حل الكونغرس أو إعلان الحرب بينما يمكن بغرفتيه الشيوخ والنواب ان يعزل الرئيس، بعد إدانته بالخيانة، أو الفساد، أو أي جرائم وجنح يجرمها القانون الأميركي.

ومن صلاحيات مجلس النواب التصويت على ميزانية الحكومة وسلطة توجيه الاتهامات لعزل رئيس البلاد وقضاة المحكمة العليا، إضافة إلى إصدار مشاريع القوانين لزيادة الواردات، ويوكل إليه اختيار رئيس للبلاد إذا لم ينل أي مرشح الأكثرية المطلوبة.