في ظل استعصاء المخارج لازمة تمثيل النواب السنة المعارضين لتيار المستقبل على خلفية الرفض المطلق للرئيس المكلف لتشكيل الحكومة سعد الحريري الاقرار بحق معارضته المشاركة في الحكومة على قاعدة وحدة المعايير، لا معطيات في الافق تؤشر الى امكانية احداث «كوة» في جدار الفراغ الحكومي المرجح للاستمرار لفترة غير واضحة، نتيجة هذا التعنت من جانب الرئيس المكلف، والذي يحتاج - بحسب مصادر معارضة لرئيس «التيار الازرق» - الى ما يشبه الاعجوبة لفكفكة رموزه، ولكل الذين ساهموا في تصعيد الازمة من خلال تشجيع الحريري على مزيد من التصلب بموقفه.وسط معطيات المصادر المعارضة، فان اوساط قريبة من بعبدا هي ايضاً تبدو متشائمة مما بلغه الوضع الحكومي من تعقيدات على خلفية تمثيل سنة المعارضة، ولو ان هذه الاوساط تغمز بشكل غير مباشر الى ان حصول حلحلة في هذا الملف ينتظر مبادرة من حزب الله تفضي الى ما تسميه «تفهم خصوصية الرئيس الحريري وعلاقاته الواسعة التي يحتاج اليها الوضع السياسي» رغم ان الاوساط تعود للقول ان تعقيد ازمة التمثيل...