بين بعبدا وحارة حريك تمايز واضح في مسألة التوزير السني عبر عنه رئيس الجمهورية في حديثه مع الاعلاميين في الذكرى الثانية لولايته الرئاسية ولم يخفه فريق حزب الله المتمسك بتوزير حلفائه من فريق 8 آذار، وفي العلن تسربت الكثير من التصاريح والمواقف بعدما تم رمي تحليلات عن رفض حزب الله منح الرئاسة الاولى الثلث المعطل في الحكومة وعن تماهي الحزب مع الموقف الايراني في انتظار العقوبات الاميركية، فيما في الواقع فان لدى حزب الله معطياته الخاصة واسبابه التي لا يمكن لاحد قراءتها راهنا وان كانت نظرية الحزب تشدد على موقف ثابت لم يتغير من بداية المفاوضات الحكومية يتعلق بتوزير النواب السنة من حلفائه.وفي المحصلة فان مضمون والخلفيات الحقيقية للموقفين تبقى من اسرار بعبدا وحزب الله وفي الاتصالات التي تجري بوتيرة عادية بين الطرفين ولم تتأثر بالخطاب السياسي والمواقف التي صدرت تعقيبا على الموضوع السني وحيث تؤكد اوساط سياسية ان الاتصالات ليست متوقفة بين الطرفين والتباين في مسألة لا يعني الاختلاف السياسي .
ورغم...