على طريق الديار
ازمة الكهرباء والمولدات الخاصة والصراع بين الوزارة واصحاب المولدات الخاصة انعكست ازمة خطيرة على الشعب اللبناني، ذلك ان الشعب اللبناني الذي يعيش التقنين وجد نفسه امام اضراب اصحاب المولدات الخاصة، وليس هنالك من مفاوضات بين الوزارة واصحاب المولدات الكهربائية الخاصة، لذلك كان لبنان امس لمدة ساعتين قد عاد الى الشمعة ويبدو ان الاضراب سيستمر ووزارة الاقتصاد تهدد وتحذر واصحاب المولدات يهددون ويقولون انهم مستمرون في الاضراب. وهكذا عاد لبنان الى زمن الشمع وقنديل الغاز، فهل هذا معقول في بلد مثل لبنان يعتبر من الدول المتقدمة عالميا على مستوى شعبه والعنصر البشري فيه.
...