رغم الاختلاف بين الحزب الجمهوري التابع لرئيس الجمهورية الاميركي دونالد ترامب والحزب الديموقراطي الذي ترأسه نانسي بيلوسي فان الحزبين متفقان على مواجهة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان واتهامه اتهامات ترتكز منها على معلومات مباشرة من المخابرات الاميركية ومنها على معلومات اميركية من مؤسسات ومحطات تلفزيونية ومؤسسات معلومات في الولايات المتحدة تزود اعضاء الكونغرس الاميركي في مجلس النواب ام في مجلس الشيوخ المعلومات عما يحدث في العالم ومنها ما حصل في الخليج العربي وعلاقة الرئيس الاميركي ترامب وصهره كوشنير مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. 



وفي اطار هذا الصراع الحاصل بين مجلس النواب الاميركي من مجلس النواب من سيناتور ومن مجلس الشيوخ حيث ان مجلس النواب الاميركي مؤلف من 532 نائبا ومجلس الشيوخ مؤلف من 100 شيخ، ومجلس الشيوخ يمتلك الحزب الجمهورية الاكثرية فيه بـ 6 اصوات، اما مجلس نواب الكونغرس المؤلف من 532 نائبا فأصبح الحزب الديموقراطي متفوّقاً على الحزب الجمهوري بـ 102 نائب، واصبحت له الاكثرية في مجلس النواب الاميركي الذي يجب ان يصدّق على اي قرار يأخذه الرئيس الاميركي ترامب، حتى لو اخذه مسبقا، لكن يجب ان يعرض على مجلس النواب الكونغرس واذا لم يتم عرضه يمكن لمجلس النواب الاميركي المساءلة واستدعاء الرئيس الاميركي وهو الجهة الوحيدة الذي يحق له استدعاء الرئيس للمساءلة وطرح اسئلة عليه واتخاذ قرار حتى بإسقاط قرار الرئيس الاميركي وحتى بطلب محاكمته والمطالبة بعزله.

السيناتور الجمهوري بوب كروكر لا يصدق الرواية السعودية

وفي هذا المجال اكد السيناتور الجمهوري البارز بوب كروكر ان ولي العهد السعودي ارتكب اخطاء عديدة منذ توليه منصبه ولم تعد الولايات المتحدة قادرة على تحمل نتائج قراراته الرعناء وغير المبنية على اي سياسة دولية حكيمة او مرتكزة على كيفية اقامة علاقات الدول فيما بينها، ومن بينها حصار قطر واعتقال رئيس حكومة لبنان الرئيس سعد الحريري وضربه واجباره على الاستقالة مضيفا ان محمد بن سلمان اضافة الى اعتقال 400 امير ورجل اعمال واجبارهم على التنازل عن ثرواتهم دون محاكمة لا مدنية ولا شرعية اسلامية فانه قام بتجاوز الحد الكبير بقتل الصحافي جمال خاشقجي بطريقة وحشية داخل القنصلية السعودية في تركيا بعملية مدبرة مخابراتيا من قبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.



من جانب اخر، قال المدير السابق للمخابرات الاميركية الـ سي. ان. بي. سي الجنرال جون برينان انه ينتظر ان يقول احد للملك سلمان ان ابنه المفضل محمد بن سلمان هو من امر بقتل الصحافي جمال خاشقجي. واضاف مدير المخابرات الاميركية السابق انه وفق التقارير الذي كانت تصله عندما كان مدير مخابرات وقبل تركه مركزه قبل 8 اشهر لقد كنت اتلقى تقارير تشير الى ان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هو السرطان في هذه الظروف فيجب ايجاد طريقة لاستئصال المرض والمضي بعلاقة مع السعودية كحليفة للولايات المتحدة. واشار الى ان شخصيات كبيرة في الحزب الجمهوري اخبروني انهم غاضبون ومصرون على معرفة ما يحدث وانهم خاطبوا الرئيس الاميركي ترامب بطريقة صارمة بانهم لم يعد يقبلون العلاقة بين الرئيس ترامب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان وبخاصة العلاقة القائمة بين ولي العهد السعودي وصهر الرئيس الاميركي ترامب.



 المدير السابق للمخابرات الأميركية

اضافة الى تصريحه، اعرب كروكر في مقابلة مع شبكة سي. ان. ان. عن اعتقاده بان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يقف وراء قتل الخاشقجي وانه لا يصدق الرواية السعودية التي تشير الى خلاف ذلك، وقال نعم اعتقد ان محمد بن سلمان فعلها. واكد السيناتور الاميركي انه بحسب التقارير الاستخباراتية فان محمد بن سلمان يقف وراء قتل جمال خاشقجي ولا بد من معاقبة السعودية على ذلك، واضاف كروكر العضو في مجلس الشيوخ الاميركي لا نصدق الرواية السعودية في شأن مقتل الخاشقجي ولا اعتقد ان احدا يثق بها معتبرا ان السعوديين فقدوا كل المصداقية في تفسيراتهم في شأن ما جرى للصحافي جمال خاشقجي. ودعا الى تمكين اعضاء الكونغرس من الاطلاع على التسجيلات التي يملكها الجانب التركي.

السيناتور الجمهوري رامبور التفسير السعودي اهانة

وفي السياق نفسه قال السيناتور الجمهوري رامبور انه لا يمكن ارسال 15 شخصا لقتل معارض دون موافقة ولي العهد السعودي ووصف التفسير السعودي للواقعة بأنه اهانة.

وقال تلفزيون سي. ان. بي. سي ان تصريحات اعضاء الكونغرس تؤثر فيما يبدو على ترامب الذي ابدى بتصريحات متضاربة بشأن الرواية السعودية. وكان ترامب قد عبر عن ثقته بالرواية السعودية التي اشارت الى مقتل الخاشقجي في شجار داخل القنصلية السعودية، لكنه عاد وقال ان الرواية تنطوي على خداع غير انه في الحالتين اوضح انه لم يطلع على معلومات تشير الى ضلوع محمد بن سلمان في الامر.

من جانب اخر، اكدت وكالة المخابرات المركزية الاميركية انها قدمت التقرير السري الى الرئيس الاميركي ترامب وفيه كل ما يشير الى كيفية حصول الجريمة من متابعة الصحافي جمال خاشقجي في واشنطن طوال سنة الى انتقاله الى لندن ومنعها الى كيفية استدراجه الى القنصلية السعودية في اسطنبول.

وقالت ان هذا العمل هو عمل واضح وحشي ومروّع اعطى الامر به ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.



وان التسجيلات والتنصت تدل على اتصال ولي العهد السعودي بمساعده ضابط الامن الكبير سعود القحطاني بأن عليه عدم قتل جمال خاشقجي في الولايات المتحدة بأي شكل من الاشكال نتيجة نصيحة من صهر الرئيس الاميركي كوشنير الاسرائيلي والقول ان قتل خاشقجي في واشنطن سيؤدي الى غضب اميركي كبير على مستوى الادارة والشعب ويضرب كل العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية، لذلك يجب اخراجه الى خارج الولايات المتحدة وقتله خارجها.

وعلى هذا الاساس تم استدراج الخاشقجي الى خارج اميركا ومنها الى لندن ومن لندن الى اسطنبول ضمن خطة شارك فيها رجال اعمال سعوديون هم ضباط مخابرات وعرضوا على خاشقجي اقامة مركز دراسات كبير في اسطنبول وقال انني سأدرس الموضوع، ثم عرضوا عليه اقامة مركز دراسات كبير في لندن، وكان يجاوب انه سيدرس الموضوع لكنه يريد انهاء اوراقه في السفارة السعودية سواء في لندن ام في تركيا طالما ان السفارة السعودية في اميركا التي يتولاها شقيق ولي العهد محمد بن سلمان الامير خالد بن سلمان رفض تنفيذ وتوقيع الاوراق المتعلقة بالصحافي جمال خاشقجي دون اعطاء جواب عن سبب رفض توقيع الاوراق والطلب اليه الذهاب الى سفارة خارج الولايات المتحدة لتسوية اوراقه.

السيناتور برايان

وقال السيناتور برايان وهو من الحزب الديموقراطي لوكالة رويترز ان اسوأ جريمة حصلت في القرن الحادي والعشرين وليس لها مثيل من سابقاتها هي قيام ولي العهد السعودي بإعطاء الاوامر بخنق وذبح وتذويب جثة صحافي المرحوم جمال خاشقجي بهذه الطريقة في القنصلية السعودية في اسطنبول، ولذلك لا بد من محاكمة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بدل الحديث عن كيفية مقتل وقتل الصحافي جمال خاشقجي، لان المسألة لم تعد مسالة علاقة الولايات المتحدة والسعودية بل اصبحت مسالة محصورة بمحاكمة ولي العهد السعودي وعدم تعاطي الولايات المتحدة وقطع علاقتها مع السعودية اذا بقي محمد بن سلمان ولي العهد السعودي.

كيف ستكون سياسة الحزب الديمقراطي تجاه العالم؟



بعد ظهور نتائج الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة وسيطرة الديموقراطيين على مجلس النواب ماذا ستكون سمات السياسة الخارجية الأميركية؟ دور الاغلبية الديموقراطية في مجلس النواب سيكون المراقبة وحق استدعاء جلسات الاستماع.

وبهذا سيحاول الديموقراطيون تشديد السياسة الأميركية تجاه السعودية وروسيا وكوريا الشمالية بأغلبية الأصوات التي فازوا بها مؤخراً في مجلس النواب الأميركي، مع الحفاظ على الوضع الراهن في المناطق الساخنة مثل الصين وإيران، حسبما تقول مصادر بالكونغرس.

في هذه الانتخابات النصفية تمكن الديموقراطيون من السيطرة على مجلس النواب للمرة الأولى منذ عام 2011. وهذا يعني أنهم يستطيعون تحديد التشريعات التي يمكن مناقشتها في المجلس. هذه السلطة ستمكنهم كذلك من تحديد سياسة الإنفاق وكتابة التشريعات والتأثير في أجندة السياسة الخارجية للرئيس دونالد ترامب.

ولكن بما أنهم يجب أن يعملوا مع مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون لتمرير أي مشاريع قوانين، فإن أكبر تأثير للأغلبية الديموقراطية سيتعلق بالإشراف، والقدرة على استدعاء جلسات الاستماع، وإذا لزم الأمر، استدعاء الشهود، لأنهم يرأسون لجان مثل الشؤون الخارجية، والخدمات المسلحة، والاستخبارات.

إسرائيل

قال تشاك شومر، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك في رد على انتقادات بشأن موجة جديدة من الديموقراطيين المعادين لإسرائيل تستعد لدخول الكونغرس «الديموقراطيون في مجلس الشيوخ يؤيدون بشدة إسرائيل وسوف يظلون على هذا النحو». كما اضطرت إلهان عمر، التي أصبحت أول امرأة أميركية مسلمة تدخل الكونغرس رفقة رشيدة طليب لرفض اتهامها التي طالتها بمعاداة السامية بعد تغريدة لها في العام 2012 تتهم فيها إسرائيل «بأفعال شريرة» ولطالما نددت إلهان عمر مراراً وتكراراً بإسرائيل بسبب نظام الفصل العنصري الذي تنتهجه.

من جهته واجهت رشيدة طليب مشاكل سياسية في الماضي بسبب إسرائيل منذ فوزها في الانتخابات التمهيدية الديموقراطية في الكونغرس وفقدت طليب تأييد جي ستريت لرفضها تأييد حل الدولتين.

ومع ذلك، يبدو أنه من غير المحتمل أن تتغير العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل. فالرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما كان حليفًا قويًا لإسرائيل وزاد من المساعدات العسكرية الأميركية لإسرائيل خلال فترة وجوده في السلطة وكان مسؤولا عن الكثير من التمويل الذي ساعد في إنشاء الدرع الصاروخي للقبة الحديدية الإسرائيلية.

المملكة العربية السعودية

زاد غضب المشرعين الأمريكيين بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول وأظهر النواب وأعضاء الكونغرس حساسية كبيرة من السعودية بشأن مقتل مدنيين بسبب الحرب في اليمن وقضايا حقوق الإنسان.

ومن المنتظر أن يصوت مجلس النواب بقيادة الديموقراطيين على قانون يمنع صفقات السلاح مع الرياض ويجعل من الصعب الفوز بموافقة الكونغرس على اتفاق للطاقة النووية مع المملكة واتخاذ تدابير لوقف تزويد الطائرات الأميركية بالوقود وإعادة النظر في دعم حملة التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن.

روسيا

يخطط الديموقراطيون لإجراء تحقيقات تتعلق بروسيا، مثل التحقيق في العلاقات التجارية وتضارب المصالح بين ترامب وروسيا. ولكن من منظور سياسي، فإن مجلس النواب الذي يقوده الحزب الديموقراطي سيدفع إلى معاقبة روسيا للتدخل في الانتخابات والأنشطة الأميركية بما في ذلك عدوانها في أوكرانيا والتورط في الحرب في سوريا.

ومن المرتقب أن يفرض مجلس النواب المزيد من العقوبات، بما في ذلك تدابير تستهدف الديون السيادية الروسية الجديدة. كما أنهم سيحاولون الضغط على ترامب لتفعيل جميع العقوبات في مشروع قانون شامل وقعه «على مضض» في أب 2017.

وقال ايلان غولدنبرغ مساعد سابق في الكونغرس ومسؤول في وزارة الخارجية الأميركية في مركز الأمن الأميركي الجديد «يتعين على ترامب أن يقبل سياسات ليس متحمسا جدا لها».

وتعهد أعضاء الكونغرس أيضا بالضغط بقوة من خلال استخدام سلطة الاستدعاء عند الضرورة للحصول على معلومات حول القمة جمعت ما بين ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين الصيف الماضي، حيث لم يصدر البيت الأبيض إلا القليل من التفاصيل حول هذا الاجتماع.

كوريا الشمالية

يقول الديموقراطيون إنهم مصممون على الحصول على مزيد من المعلومات حول الاجتماعات التي يعقدها ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. ويشعر الديموقراطيون بالقلق من تصرفات ترامب وحرصه على الإسراع في تقديم الكثير لكيم بالرغم من أن الأخير لا يقوم بخطوات مماثلة.

النواب الديموقراطيون يعتزمون استدعاء مسؤولي الإدارة للإدلاء بشهاداتهم علنًا حول وضع المحادثات. لكنهم سيسيرون بحذر في نفس الوقت لأنهم لا يريدون أن ينظر إليهم على أنهم يتدخلون في الديبلوماسية وجهود منع نشوب حرب نووية.

الصين

لا يتوقع الخبراء أن يحدث «البيت الديمقراطي» الذي يسيطر على مجلس النواب تغييرات كبيرة على السياسة المنتهجة إزاء الصين. وسيعقد الديمقراطيون مزيدا من الجلسات ويطلبون المزيد من الإحاطات، لكن الانتقادات الموجهة لبكين عبرت حتى الآن عن خطوط حزبية ولا يتوقع أن تتغير.

وانضم ديمقراطيون بارزون، مثل الممثل آدم شيف، الذي يرأس لجنة المخابرات بمجلس النواب إلى الجمهوريين الذين يدعمون التدابير الرامية إلى فرض قيود على الصين مثل التشريع الذي يعامل شركة ZTE Corp وتقنية Huawei Technologies Co Ltd باعتبارها تهديدات أمنية إلكترونية كبرى.

وتماما مثل الجمهوريين، ينقسم الديمقراطيون فيما يتعلق بالحرب التجارية التي أعلنها ترامب على الصين. ويرى بعض أعضاء الحزب التجارة الحرة كمولد للوظائف، بينما يساند آخرون التعريفات المفروضة لحماية العمال في قطاعات مثل الصلب والتصنيع.

إيران

الديمقراطيون غاضبون من انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الدولي مع إيران الذي توصلت إليه إدارة الرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما في العام 2015 ولكن لا يوجد ما يمكنهم فعله لتغيير السياسة طالما يسيطر الجمهوريون على البيت الأبيض.

ويخشي المشرعون من أن يظهروا على أنهم أكثر مودة تجاه إيران، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار عدائية طهران لإسرائيل خاصة وأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعمل بشكل متزايد مع الجمهوريين الأمريكيين فالعلاقات القوية مع إسرائيل تبقى أولوية قصوى لكلا الطرفين.

قلق إسرائيلي من سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب الأمريكي

أعرب سفير دولة الاحتلال الإسرائيلي السابق في واشنطن، مايكل أورين، الذي يتولى حالياً منصب نائب وزير بمكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، عن قلق بلاده من فوز الحزب الديموقراطي بأغلبية مجلس النواب الأمريكي، معرباً عن اعتقاده أن ذلك سيدفع الرئيس دونالد ترامب لتعجيل إعلان «صفقة القرن».

وقال أورين لصحيفة «يديعوت أحرونوت»، امس الخميس: إن «فوز الديمقراطيين بأغلبية مجلس النواب سيدفع ترامب إلى زيادة الاهتمام بالشؤون الخارجية، وعلى رأسها صفقة القرن».

وتابع: «إن على إسرائيل الآن أن تركز على استعادة ثقة الديمقراطيين بها، وكذلك ثقة اليهود الليبراليين بالولايات المتحدة، والتي تزعزعت بشدة في فترة رئاسة أوباما».

ويرى أورين أن «الامتحان الذي يحدد موقف الحزب الديمقراطي من دعم إسرائيل هو اختيار رؤساء لجان الكونغرس من بين الأعضاء المنتقدين لإسرائيل، فإذا تم تعيين هؤلاء في لجان مختصة بالشؤون الأمريكية الداخلية فهذا مؤشر على أن الحزب الديمقراطي غير معنيّ بالمواجهة مع إسرائيل».

كما نقلت «يديعوت أحرونوت» عن مسؤولين «إسرائيليين» آخرين، لم تذكر أسماءهم أو مناصبهم، أن دعم إسرائيل لن يتأثر في مجلس الشيوخ، الذي عزز الجمهوريون سيطرتهم عليه بفوزهم بـ51 مقعداً من أصل مئة مقعد، مقابل 46 لصالح الديمقراطيين، لكن الوضع أكثر تعقيداً في مجلس النواب، الذي سيطر عليه الديمقراطيون بفوزهم بـ223 عضواً من أصل 435 مقابل 199 للجمهوريين.

ونقلت الصحيفة عن قنصل «إسرائيل» العام في نيويورك، داني دايان، قوله: إنه «التقى في الأسابيع والشهور الماضية معظم من تم انتخابهم أعضاء في الكونغرس عن ولايات نيويورك ونيوجيرسي وبنسلفانيا، لبناء علاقات عمل معهم».

كما أشارت الصحيفة إلى أن لجنة الشؤون العامة الأمريكية ـ الإسرائيلية «أيباك» نظمت مؤخراً لقاءات مع جميع من كانوا مرشحين لعضوية الكونغرس.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الحزب الديمقراطي قولهم: «إن الكثيرين ممن انتُخبوا من الحزب من مؤيدي إسرائيل، لكن الحزب الجمهوري حذر الأخيرة من أن الحزب الديمقراطي بات أكثر يسارية وليبرالية؛ ومن ثم أكثر مناهضةً لإسرائيل».

وتشير «يديعوت أحرونوت» إلى استطلاعات رأي أُجريت في صفوف الشبان الأمريكيين، بيَّنت أنهم لا يميلون إلى «إسرائيل»، بل يرونها الطرف السيئ في الصراع مع الفلسطينيين.

يُذكر أن العلاقة بين الحزب الديمقراطي و«إسرائيل» توترت بعد توقيع الإدارة الأمريكية، برئاسة باراك أوباما، الاتفاق النووي مع إيران عام 2015، ما وضعه في صدام مع الحزب الجمهوري بضغط من نتنياهو، وعلى خلفية موقف واشنطن من الاستيطان في آخر أيام رئاسة أوباما، خاصة بعد قراره الامتناع عن استخدام الفيتو في مجلس الأمن الدولي ضد القرار رقم 2334 الذي يدين سياسة «إسرائيل» الاستيطانية.

ابرز سيناتور جمهوري في مجلس الشيوخ: لن اتعامل مع السعودية قبل رحيل محمد بن سلمان

طالب السيناتور الاميركي البارز رئيس للجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الاميركي غراهام برحيل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بسبب اختفاء الصحافي جمال خاشقجي واضاف السيناتور الاميركي غراهام انه لن يتعامل مع السعودية مع محمد بن سلمان وليا للعهد، وتعهد السيناتور الجمهوري المقر من الرئيس الاميركي ترامب بايقاع اشد انواع العقوبات على الرياض في حال بقاء محمد بن سلمان وليا للعهد. ووصف السيناتور غراهام رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ ولي العهد بانه الة تدمير قتلت خاشقجي وشخصية مثيرة للقلق. مضيفا انه لن يكون قائدا عالميا ومضيفا انه كان وراء قتل الخاشقجي، وقال لقد اطلعت كرئيس للجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الاميركي على تقرير المخابرات المركزية الاميركية الذي وضعته مديرية المخابرات الاميركية هايسل الى الرئيس الاميركي ترامب. وقال ان كل المساعي لتبرئة ولي العهد من قرار قتل الخاشقجي والبحث عن كبش فداء هو ضياع للوقت وولي العهد هو الذي امر بقتل الخاشقجي وادار لجنة الاعدام وتابع حتى تفاصيل الخنق والقتل وتذويب الجسد حتى الانتهاء من كل العملية على موقع سكايب بين الرياض والقنصلية السعودية في اسطنبول.



وقال انني اعرف تماما السعودية من خلال كوني رئيس لجنة الشؤون الخارجية وزرتها واعرف كيفية اتخاذ القرار فيها وان شيئا لا يحدث في السعودية دون معرفة الامير محمد بن سلمان وهذا اعرفه منذ 4 سنوات.

وتوجه غراهام السيناتور الجمهوري رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ للسعوديين قائلا لهم هنالك الكثير من الاشخاص الجيدين الذين يمكنكم اختيارهم للقيادة، وان محمد بن سلمان ولي العهد السعودي فقد لطخ سمعة بلادكم، وقال السيناتور الجمهوري غراهام في مقابلة مع اذاعة فوكس نيوز ان ثلاثة من ابناء خاشقجي الذين يحملون الجنسية الاميركية اتوا الى مكتبه وطلبوا منه المساعدة لانهم قلقون على اخيهم، واضاف غراهام ان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان سمح للاخوة الثلاثة من ابناء الخاشقجي في السفر الى الولايات المتحدة لكنه ابقى الشقيق الرابع قيد الاقامة الجبرية في السعودية حتى انه في حال قيام ابناء الخاشقجي بالكلام عن اي سر يتعلق بقتل والدهم يتم اعدام شقيقهم الذي ابقاه ولي العهد السعودي في السعودية ولم يسمح له بالسفر دون اي سبب.

ورغم تقديم طلب رجاء من اشقاء شقيقهم الرابع ابن الصحافي المغدور جمال خاشقجي بالسماح لشقيقهم بالسفر معهم الى الولايات المتحدة فان ولي العهد السعودي رفض هذا الرجاء.

واثر الخطاب الذي القاه غراهام لاحقا وهو من ابرز اعضاء مجلس الشيوخ المؤثرين داخل الكونغرس في مجال السياسة الخارجية الاميركية صفق له مجلس الشيوخ كلهم وقالوا انه لطالما دافع عن السعودية السيناتور غراهام لانها كانت حليفا جيدا، اما اليوم فان موقف السيناتور غراهام هو كلام واضح ودقيق ومتكل على تقارير رسمية ومجلس الشيوخ الاميركي يؤيد السيناتور غراهام وسيقدم طلب الى مجلس الشيوخ بأن يتبنى مجلس الشيوخ بكامل اعضائه او بالاكثرية قرار مقاطعة السعودية مقاطعة نهائية حتى تخلي او ازاحة ولي العهد السعودي من مركزه كولي عهد للسعودية والمطالبة بمحاكمته كونه هو الذي امر بقتل الصحافي جمال خاشقجي.

وفي هذا المجال واثناء مناقشات مجلس الشيوخ جاءت تصريحات غراهام في سياق تصاعد الضغوط من المشرعين الاميركيين على البيت الابيض لاتخاذ اجراءات ضد الرياض جراء تورطها في اختفاء الصحافي جمال خاشقجي، ونقلت الوكالة عن زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ قوله انه لا بد من اتخاذ اجراءات معينة وقال ننتظر معرفة مصير الصحافي جمال خاشقجي لاتخاذ القرار النهائي.

وكان نواب وسياسيون اميركيون انتقدوا بشدة ما اشار اليه الرئيس الاميركي مؤكدين ان القيادة السعودية ضالعة في الامر، وقال عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الديموقراطي السيناتور كريس ميلفي انه يسمع بان نظرية القتلة المالكين السخيفة هي ما سيذهب اليه السعوديون، من المذهل حقا انهم استطاعوا توظيف رئيس الولايات المتحدة كوكيل العلاقات العامة لترويجها.

السيناتور باتي موراي

اما السيناتور باتي موراي الممثل عن ولاية واشنطن في الكونغرس الاميركي فقد اعلن انه تقدم من النيابة العامة المالية والجزائية في الولايات المتحدة بطلب كشف حساب محمد بن سلمان وكشف حساب صهر الرئيس الاميركي الاسرائيلي كوشنير وذلك في كامل مصارف العالم ورفع السرية المصرفية عنهما، خاصة في جزر هاواي حيث التقى عدة مرات ولي العهد السعودي وصهر الرئيس الاميركي كوشنير وان ولي العهد السعودي دفع اموالا طائلة لصهر الرئيس الاميركي ترامب، وان قضية الاستثمارات التي تحدث عنها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بقيمة 4 الاف مليار دولار ما هي الا صفقات كبرى بين السعودية واميركا تستفيد منها شركات مثل شركة ترامب واكثر من 81 شركة اميركية لها علاقات مع الرئيس الاميركي ترامب ومع صهره الرئيس كوشنير اضافة الى مكاتب خاصة دعمت ولي العهد السعودي في سياسته في الولايات المتحدة مقابل هذه الاموال وان كوشنير متهم بقبض مليار و300 مليون دولار بدل اموال خاصة له من ولي العهد السعودي وان الحساب موجود في مصارف في جزيرة هاواي.

كما ان اقامة الرئيس ترامب لعدة ابراج وفنادق على خط كاليفورنيا باتجاه لاس فيغاس واعلان اسماء شركات جديدة تخص شركاء للرئيس الاميركي ترامب كذلك اقامة اكثر من 14 شركة خاصة لصهر الرئيس الاميركي ترامب كوشنير ما هي الا تمويه واموال خاصة دفعها ولي العهد السعودي لصهر الرئيس الاميركي ترامب وقدم له لائحة بـ 342 معارضاً سعودياً من الامراء ورجال الاعمال الكبار في السعودية قام بتصفيتهم ولي العهد السعودي طوال 4 سنوات بطريقة مخفية دون الاعلان عن ذلك بل الاعلان عن وفاتهم ودفنهم في السعودية بسرعة عبر نقلهم من الولايات المتحدة وبريطانيا بطائرات خاصة وكان يتم الاعلان عن وفاتهم لاسباب صحية دون الاعلان عن مقتلهم عن قصد بسبب حقنهم بمواد سامة كانت تعطي اسباباً صحية لموتهم. وان صهر الرئيس الاميركي كوشنير استعمل المفتاح للامن القومي عندما كان مستشارا للامن القومي للرئيس ترامب في البيت الابيض قبل مجيء السفير بولتون كمستشار للامن القومي، وانه قدم كل اللوائح للمعارضين لولي العهد السعودي كي يستطيع تصفيتهم وهم حوالى 41 شخصية من الاردن ومن مصر ومن الامارات والكويت، كذلك قتل البقية من شخصيات سعودية ورجال اعمال من غير جنسية سعودية لكن لديهم اعمالاً ضخمة في السعودية وتم قتلهم تدريجيا خلال 4 سنوات ضمن خطة مخابراتية ساهم بها صهر الرئيس الاميركي ترامب كوشنير مقابل استعماله خط ومفتاح الامن القومي في البيت الابيض والحصول على لائحة معارضي ولي العهد السعودي وتقديم كامل الاسماء والمعلومات عنهم وعناوينهم واعمالهم وتنقلاتهم وان بعضهم قتل في حوادث طائرات لم يتم الاعلان عن اسبابها كذلك الاكثرية قتلت بحقن مواد سامة اثناء ادخالهم المستشفى بطرق مخابراتية ونقلهم الى السعودية ودفنهم هناك بسرعة تحت سبب الحالة الصحية لموتهم.

وقال السيناتور باتي موراي انه يجب فتح تحقيق كامل في هذا الموضوع وكيف ان صهر الرئيس الاميركي ترامب الاسرائيلي كوشنير قدم هذه اللوائح الى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وان لائحة الذين قتلوا موجودة لديه وموجودة لدى المخابرات الاميركية ولدى المخابرات البريطانية خاصة وان جهاز المخابرات ام. اي. سكس البريطاني هو الذي كشف المعلومات بشان تصفية المعارضين السعوديين لان قتلهم تم في لندن حيث لديهم قصور كبيرة وكانوا يسكنون هناك ويعارضون ولي العهد من بريطانيا على اساس انهم تحت الحماية فاذا بولي العهد السعودي قام بتلزيم حوالى 50 رجلاً من ضباط الامن برتبة عميد وجنرال مع عناصر وصلت الى 150 واقاموا في بريطانيا ضمن السفارة البريطانية وشركة وهمية انشأها ولي العهد السعودي باسم احد رجال الاعمال السعوديين وعملوا في بريطانيا على قتل المعارضين السعوديين وخلال مدة 4 سنوات، ولذلك لم تأخذ ضجة كبيرة، خاصة وانه كان يتم اعلان نعي القتيل من السعودية فورا بأنه توفي ويتم ارسال طائرة خاصة لنقل جثمانه بناء على طلب عائلته من السعودية كما كان يصدر الامر الملكي السعودي، ويتم نقل القتيل من بريطانيا الى السعودية فورا بناء على طلب عائلته وقرار الديوان الملكي، ولم تكن السلطات البريطانية تعارض القرارات في نقل القتيل او الشخص الذي فارق الحياة، انما باغتيال من قبل لجان الاعدام السعودية حتى قتل ولي العهد السعودي 342 من معارضيه في انحاء الولايات المتحدة بعد نقلهم الى المكسيك وكندا والارجنتين والبرازيل بحجج رحلات صيد وخاصة ان معظمهم يسكن في لندن ولديه شركات وتم قتلهم بحقنهم بأبر سامة وكان يتم الاعلان فورا عن موتهم لاسباب صحية وطلب الديوان الملكي نقلهم بطائرة سعودية خاصة تصل الى لندن بعد ساعة وتنقل القتيل الى المملكة السعودية بقرار الديوان الملكي، وكانت الحكومة البريطانية توافق، الى ان كشفت المخابرات البريطانية مسلسل الجرائم فأنذرت ولي العهد السعودي بأنها ستقوم بالتحرك ضده جزائيا وانها ستعتقل رجال المخابرات من رتبة جنرال السعوديين في بريطانيا وتحيلهم الى المحاكمة وتكشف كل الجرائم لكن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قام بصفقة مع المخابرات البريطانية بشراء 40 طائرة بريطانية قيمتها 83 مليار دولار مقابل السكوت عن الموضوع ووقف لجان الاعدام السعودية عن التحرك في بريطانيا وعودتهم الى السعودية وعدم التحرك بعد الان على الاراضي البريطانية.

                                                                                                                                                                          فريق البحث والتنسيق