أكد المتحدث باسم جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، محمد عبد السلام، أن التصعيد الأخير في مختلف محاور القتال باليمن، بإذن عسكري أمريكي.


قال محمد عبد السلام في تصريح نقلته قناة "المسيرة"، الناطقة باسم جماعة "أنصار الله": "ما حققه العدو في التصعيد الأخير، ليس أكثر من انتشار في الصحارى والوديان، والجيش واللجان الشعبية استطاعوا إدخال العدو إلى مربعات قاتلة".

وأضاف: "إن ما يتحقق الآن في الجبهات، هو القضاء على قوات العدو، بنفسٍ طويل، والعدو مُنهك، ولا يبالي بآلاف القتلى في صفوفه".

واعتبر متحدث جماعة "أنصار الله" "الوضع العسكري في مختلف الجبهات، ليس مقلقاً بالمطلق"، لافتاً إلى أن "اليمن يواجه أعتى الدول في العالم".

وحمل التحالف "نتائج تصعيده الأخير أمام العالم والشعب اليمني وأبناء مدينة الحديدة".

واتهم عبد السلام، التحالف بأنه "يدمر الحديدة ويستهدف الجسور والمباني، ويتحدث أنه بصدد استهداف ميناء الحديدة".

وذكر أن "الحديدة تعيش أفضل من مناطق الاحتلال، وأبناؤها يرفضون، أن يصبح مصيرهم كمصير عدن والمناطق المحتلة"، على حد قوله.