أعلن نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي ريابكوف، أن الجولة الـ 63 من العقوبات الأمريكية ضد روسيا المتعلقة بشبه جزيرة القرم ودونباس لن تغير مسار موسكو، مشيرا إلى أن الخطوات التي تنتهجها واشنطن دون جدوى.

وقال ريابكوف : "بالطبع، سندرس مضمون القرارات التي اتخذت اليوم، وسنحلل عن أي من الأفراد والكيانات القانونية يدور الحديث، نحن ندرك أن عددا من المتهمين في هذه القائمة الأميركية الجديدة يعودون إلى مناطق جمهورية دونيتسك، الذين يقاتلون من أجل الحفاظ على حقوقهم".

وأضاف ريابكوف، أنه إذا كانت موسكو سترد على العقوبات الأميركية، فسيكون "بسبب مجموعة من الظروف"، دون الربط بالتوسيع الأخير.

وأوضح، "فيما يتعلق بالردود الافتراضية المحتملة، فإن المسألة منفصلة. وسوف نحدد من خلال مجمل الظروف بالكامل، وليس هناك ارتباطات مباشرة بأي شيء هنا. نحن نتجاهل بشكل كبير مثل هذه المظاهر العدائية".

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات بسبب عودة القرم إلى روسيا على عدد من الشركات الروسية، بينها 3 منتجعات في القرم، بحسب ما جاء في بيان للمالية الأمريكية نشر على موقعها.

وشملت العقوبات منتجعات في القرم هي: "أي بيتري" و"دوبليور" و"ميسخور"، إضافة إلى "المشروع الجنوبي" الذي يعود لبنك "روسيا"، الذي استحوذ العام الماضي على 100 بالمئة من أسهم مصنع القرم للخمور.

المصدر: سبوتنيك