اثنت الاوساط السياسية اللبنانية على موقف الوزير جبران باسل في تسهيله تأليف الحكومة في الفترة الاخيرة والسعي الجدي مع الرئيس سعد الحريري لتأليفها، اضافة الى تنسيقه مع فخامة الرئيس لكن الوزير باسيل استطاع تكوين قناعات سياسية بسرعة لم يبلغها زعيم ماروني شاب مثلما توصل اليها الوزير باسيل.

ثم ان مندوب الرئيس الفرنسي شوفالييه اشاد جدا بمحادثاته مع الوزير باسيل وتفهمه للوضع الدولي والوضع الاقليمي، وقال ان وزير الخارجية اللبناني ملم بكل المواضيع لكنه لا يتباهى بنفسه بشأن كمية المعلومات التي يملكها في شأن الوضع الاقليمي والدولي، اضافة الى ذلك، اثنت الصحف العربية على موقف الوزير جبران باسيل من كيفية تعاطيه مع سوريا كدولة عربية شقيقة للبنان، وفي ذات الوقت، دون الانزلاق في زمن الوصاية السورية، بل التعاطي من الندّ للند مع سوريا انما كدولة شقيقة بينها وبين لبنان مصالح مشتركة.

ولقد لفت نظر الديار موقف موفد الرئيس الفرنسي شوفالييه عن حديثه امام شخصيات عن الوزير باسيل كذلك ما قاله الرئيس الحريري في باريس عن تعاون الوزير باسيل الكامل في شأن تاليف الحكومة، اضافة الى تقريب وجهات النظر بين رئيس الجمهورية والرئيس الحريري وجعل الحكم وحدة متراصة قوية. كما ان الوزير باسيل اصبح على علاقات ممتازة مع حركة امل والرئيس بري اضافة الى انه المفاوض الاول بين رئيس الجمهورية وسماحة السيد حسن نصرالله في تنسيق التفاهم الذي تم في مار مخايل واستمر حتى الان بين حزب التيار الوطني الحر وحزب الله.

وتفاجأت الديار بكمية هذه المعلومات ورغم الخلاف الذي حصل بين الديار والوزير جبران باسيل فانها لا تستطيع الا ان تقول الحقيقة في شأن ما يقال عن الوزير باسيل كوزير خارجية لبنان شاب ماروني عربي تولى وزارة الخارجية ويذكّر بالرئيس كميل شمعون يوم كان وزيرا للخارجية، واستطاع قيادة الحزب الاقوى في لبنان هو حزب التيار الوطني الحر رغم الحملات العنيفة التي تم شنها ضده، ومنها الديار، ولكن نحن لا نريد التكلم عن الديار اذا كانت قريبة او بعيدة من الوزير باسيل، لكن ننقل ما وصل اليها من اصداء حول الوزير باسيل ونشاطه السياسي الداخلي واستيعابه للمعطيات الاستراتيجية والدولية والاشادة الفرنسية واشادة الرئيس الحريري به. اضافة الى علاقاته الممتازة مع الرئيس بري وخاصة مع سماحة السيد حسن نصرالله وحزب الله اضافة الى انه كشاب ماروني من البترون بعيد عن الطائفية كليا، لم يتحدث كلمة في تاريخ خطابه عن كلمة ضد طائفة سواء كانت سنية او شيعية او درزية او مسيحية او غيرها.

وتقول أوساط برلمانية واسعة ان الوزير جبران باسيل اصبح اهم شخصية مارونية مؤهلة لتولي والترشح لرئاسة الجمهورية بعد العماد عون كونه يقوم بالتنسيق مع رئيس الجمهورية لكن له مواقف مستقلة وعلاقات ممتازة مع كافة الأطراف ويزداد قبولاً شعبياً بشكل يجعله المرشح الأقوى مارونياً لرئاسة الجمهورية بعد العماد عون ليس لانه صهره بل لكونه تميز بشخصية سياسية مميزة ويمثل روحية وحدة وطنية حقيقية بعيد عن أي تعصب طائفي إضافة الى خبرته في أي وزارة يتسلمها ويعمل فيها ليلاً ونهاراً ويؤدي لنتائج إيجابية للغاية وهذا ما جعل وزراء دول ترغب بافاد مندوبين او الاجتماع به. ان المرشحين الثلاثة للرئاسة هم الدكتور سمير جعجع والوزير سليمان فرنجية والوزير جبران باسيل سياسياً لكن الوزير جبران باسيل اذا استمر في الخط والعمل الذي يقوم به هو اقوى مرشح ماروني لرئاسة الجمهورية. خاصة انه رئيس اكبر حزب وتكتل سياسي في لبنان ويزداد حزبه وانتشاره الشعبي نمواً يوماً بعد يوم ولا احد يمنع ان يصل في الانتخابات القادمة من 29 نائب الى حوالي 50 نائب من خلال التحالفات القائمة.

وهذا لا يعني ان مصالحة تمت بين الوزير باسيل او جريدة الديار او اي مسؤول في الديار او صحافي التقى مع الوزير باسيل، لكن انها المعلومات التي وصلت الى مركز التحرير في الديار وننشرها بأمانة.

ادارة التحرير