ليس صحيحاً بأنّ بعض الأطراف السياسية استخدمت ملف النزوح السوري لأغراض إنتخابية، على أنّه بعد انتهاء الإنتخابات النيابية التي جرت في 6 أيّار الماضي، ألقته جانباً. فلبنان ما زال مهتمّاً بمسألة إعادة جميع النازحين السوريين الى بلادهم لما فيه مصلحة لبنان واللبنانيين والشعب السوري نفسه. ولهذا تواصل المديرية العامّة للأمن العام برئاسة اللواء عبّاس ابراهيم عملها في تأمين العودة الطوعية للنازحين الراغبين بها، وآخرها كان أمس مع إعادة دفعة جديدة من النازحين السوريين من كلّ من بيروت وصور وطرابلس وعرسال الى مناطقهم السورية، علماً أنّ عدد العائدين قد تجاوز الـ 70 ألفاً حتى الآن، بحسب المعلومات، وستستمرّ العودة في الأسابيع المقبلة ليرتفع العدد أكثر فأكثر.وإذ عرض رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا أمس ملف النازحين السوريين في لبنان مع وفد من مجموعة الصداقة مع لبنان في مجلسي العموم واللوردات البريطانيين، مشدّداً على أنّ «تقديم المجتمع الدولي المساعدات للنازحين السوريين بعد عودتهم الى بلادهم...