قضية ازمة العاملات الاثيوبيات في لبنان سببها وزير العمل ابو العبد كبارة، الذي رفض توقيع الاتفاقية مع الجانب الاثيوبي، دون معرفة الاسباب الكامنة وراء موقفه غير المعلوم وفق المتابعين لهذه الشؤون.اذ جاء الجانب الاثيوبي مراراً وتكراراً الى وزير العمل.
كما زاره المتابعون والمعنيون، كما يقول متابعون شؤون العمل والعمالة الاحنبية ، في هذا الشأن، اي العاملات في المنازل، واخطروه، انه اذا لم يوقع على الاتفاق سيتسبب الامر بمشكلة لدى اللبنانين، اذا ما اقدمت الدولة الاثيوبية، على حظر سفر الاثيوبيات الى لبنان ، وحينها تصبح التكلفة عالية للعاملات الاثيوبيات، اللواتي يمكن ان تأتي كيد عاملة، ومع ذلك لم يوقع وزير العمل اللبناني، ولم تعرف الاسباب.
قبل ايام جرت مراجعة مكتب الوزير وقيل لهم يوم الاثنين، اما يوقع او سندخل بالحظر من الجانب الاثيوبي، فجاء يوم الاثنين الفائت المهلة الاخيرة للتوقيع، ولم يوقع وزير العمل.
ودخل اللبنانيون واصحاب المكاتب بالمحظور،
وعلى سيرة اصحاب المكاتب ، تفيد مصادر في وزارة...