على طريق الدياربعد الاطلاع على معلومات رسمية ومعلومات من مؤسسات مختصة تبين ان الفساد وهدر الاموال كبير جدا، وان فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قام بمحاولة جذرية لضرب الفساد ومنع هدر الاموال العامة. لكنه اصطدم بـ 90 في المئة من الفاعليات السياسية التي تسيطر على مفاصل الوزارات والمصاريف في ادارة الدولة انها لا تريد التعاون وقامت بتعطيل خطة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لوقف الفساد وهدر المال العام.
لو يعلم فخامة رئيس الجمهورية ما يحصل حقيقة، فانه سيفضح 90 في المئة من الاحزاب والفاعليات السياسية تساهم بالفساد بشكل فاضح ويعرف الشعب اللبناني من يسرق امواله من الفاعليات والاحزاب.
لكن يبدو ان فخامة الرئيس يفتش عن طريقة للمحافظة على الدولة اللبنانية وفي ذات الوقت ضرب الفساد ووقف هدر الاموال، والرئيس يستعمل حكمته ومسؤوليته كرئيس للدولة وبالنتيجة لن يسكت عن الموضوع.
لقد ورث الرئيس ميشال عون وراثة مالية وسياسية سيئة للغاية، ولذلك فهو يقترب من المواجهة مع ضرب الفساد وهدر الاموال....