(أ ف ب) - علق قاض فدرالي في ولاية مونتانا الأميركية الخميس بناء أنبوب النفط المثير للجدل "كيستون إكس ال"، معتبرا أن إدارة الرئيس دونالد ترامب لم تتمكن من توضيح دوافع قرارها إنهاء تعليق المشروع بقرار من الرئيس السابق باراك أوباما صدر في 2015.

ويفترض أن يربط الأنبوب بين حقول النفط في ولاية البرتا الكندية والمصافي الأميركية في خليج المكسيك.

وتعارض مجموعات السكان الأصليين في المناطق التي يعبرها المشروع العملاق الذي تقوم مجموعة "ترانسكندا" بتشغيله ويجري بناؤه، وتشعر بالقلق من أضراره البيئية.

وقرر أوباما تعليق المشروع لأسباب مرتبطة بالبيئة إلى حد كبير.