رصد مقطع فيديو الرعب الذي أثاره مسلح في أحد شوارع مدينة ملبورن الأسترالية، الجمعة، حيث طعن 3 أشخاص، قبل أن تطلق الشرطة النار عليه.

وقالت تقارير صحفية، إن الرجل أضرم النار في سيارة بشارع بورك، ثم أقدم على طعن 3 أشخاص، مما أدى إلى مقتل أحدهم.

ونشرت وسائل إعلام محلية مشاهد تظهر رجلا يهاجم ضباط الشرطة بشكل عشوائي، قبل أن يطلقوا النار عليه ليسقط على الأرض، ثم يلفظ أنفاسه الأخيرة وهو في طريقه إلى المستشفى.

وبعدها أعلنت الشرطة، أنه لم يعد هناك أي تهديد للعامة في ملبورن، موضحة أنها أطلقت تحقيقا مرتبطا بمكافحة الإرهاب.

وصنفت السلطات الأسترالية عملية الطعن "عملا إرهابيا"، وذلك بعد أن عثرت الشرطة على قوارير غاز في شاحنة المشتبه به، وقالت إنه من أصل صومالي ويبلغ من العمر 31 عاما، ومعروف لدى أجهزة الاستخبارات.

وتابعت الشرطة: "نعتقد أنها عملية ذئب منفرد. قال لنا شهود إنهم سمعوا المهاجم يردد (الله أكبر)".

وذكر شهود أنهم سمعوا أصوات صراخ قادمة من الشارع، وشاهدوا ألسنة دخان تتصاعد في السماء بالإضافة إلى سيارة تحترق في الشارع ذاته.

من جهة أخرى، أعلنت وكالة "أعماق" التابعة لـ"داعش"، أن أحد أعضاء التنظيم المتطرف نفذ هجوم ملبورن.