وصل الرئيس الإريتري، أسياسي أفورقي، مدينة غوندر في إقليم أمهرا شمالي إثيوبيا، اليوم الجمعة، بدعوة من رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد علي، الذي كان في استقباله.

ووفقا لوكالة "الأناضول"، وصل الرئيس الصومالي، محمد عبد الله فرماجو، أيضا إلى غوندر، بعيد وصول نظيره الإريتري، بحسب التلفزيون الإثيوبي الرسمي.

وكان في استقبالهما، رئيس الوزراء الإثيوبي، وعدد من المسؤولين بالحكومة الإثيوبية، بينهم حاكم الإقليم قدو أندر قاجو.

وذكرت إذاعة "فانا" الإثيوبية، اليوم، أن القادة الثلاثة سيعقدون اجتماعا ثلاثيا، لتعزيز نتيجة اتفاق التكامل الاقتصادي للقرن الأفريقي، الذي وقع في العاصمة، أسمرة، سبتمبر/أيلول الماضي.

ويذكر أنه في مطلع سبتمبر/أيلول الماضي، وقع رؤساء إريتريا والصومال ورئيس الوزراء الإثيوبي، في العاصمة الإريترية، أسمرا، اتفاق تعاون في المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية والاجتماعية والثقافية.

ولفتت الإذاعة الإثيوبية إلى أنه من المتوقع أن يقوم القادة الثلاثة بزيارة مشاريع تنموية مختلفة في مدينتي غوندر وبحر دار بإقليم أمهرا.

ويشار إلى أن رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، بدأ أمس زيارة إلى إقليم أمهرا، وأجرى مباحثات مع قادة وأعيان مدينتي غوندر وبحر دار بالإقليم. ولم تحدد المصادر الإثيوبية مدة زيارة الرئيسين.

المصدر : سبوتنيك