تعتبر فترة الحمل فترة صعبة في حياة النساء، ومن أبرز الصعوبات هو التأرجح في المزاج الذي يسبّبه التغير في الهرمونات. فيمكن أن تبكي الحامل أثناء فترة حملها من دون أن تستطيع تحديد السبب الحقيقي وراء البكاء. ولكن هل تعرفين أن بكاء الحامل يضر بجنينها؟

تسبّب الضغوط العاطفية والنفسية الشديدة التي تتعرض لها المرأة خلال فترة حملها عدداً من المشاكل لجنينها أثناء نموه، منها اضطرابات المزاج والتوتر. فالأجنة، حساسون للغاية، ويمكنهم الشعور بما تشعر به أمهاتهم.

لذلك ينصح الأطباء الأمهات بضرورة الحفاظ على حالتهن العاطفية، والابتعاد عن الأمور التي يمكن أن تؤثر على سعادتهن. ذلك أنه عندما تتعرض الأم لحزن شديد، يتم إفراز الهرمونات التي يمكن أن تضعف الجهاز المناعي للجنين، مثل هرمون الكورتيزول -الذي يفرز من الغدة الكظرية، استجابةً للإجهاد- الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى إصابة الأطفال بالأمراض أثناء وبعد الحمل، مثل فرط النشاط، والاضطرابات النفسية، نتيجة ارتباط جهازهم العصبي بأمهاتهم.