أعلنت اللجنة العلمية لمؤتمر الموسيقى العربية الـ ٢٧، برئاسة رشا طموم والفنانة جيهان مرسي، مدير المؤتمر والمهرجان، عن 7 توصيات أقرتها اللجنة في جلسته الختامية.

وتركزت التوصيات في 7 نقاط هامة، تضمنت دعوة الأكاديميات والمعاهد الموسيقية في الوطن العربي إلى التوسع في الاستفادة من وسائل التكنولوجيا الحديثة في تعليم الموسيقى العربية، مع المحافظة على جمالياتها وهويتها، واستحداث آليات تتيح تبادل الأبحاث والرسائل العلمية بين المؤسسات العلمية في العالم العربي، وإنشاء المكتبة الرقمية الموسيقية.

كما أوصى المؤتمر بتشجيع المحاولات الإبداعية الجادة وإتاحتها للدارسين في المعاهد الموسيقية العربية.

وتابع البيان الذي حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، أنه سيتم العمل على دعوة المؤسسات الفنية والثقافية العربية للاهتمام بتنظيم حفلات للتجارب الإبداعية العربية الجديدة، والدعوة لإنشاء أرشيفات ومتاحف للموسيقى العربية في أطر محلية وقومية، وكذلك إنشاء قواعد بيانات الكترونية، كما سيتم دعوة المختصين لصياغة قوانين وآليات تسمح بإتاحة المواد الموسيقية للمستخدمين والمهتمين، وفق قواعد تحفظ هذه المواد وتضمن حقوق الملكية لمبدعيها، وبما يضمن دخل مادى يفيد في تطوير واستمرار هذه المؤسسات.

ختام مؤتمر مهرجان الموسيقى العربية الـ٢٧ المقام في القاهرة، 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2018
ختام مؤتمر مهرجان الموسيقى العربية الـ٢٧ المقام في القاهرة، 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2018

واستطرد البيان أنه سيتم دعوة المؤسسات الصحفية ودور النشر القومية في الوطن العربي إلى إتاحة المجال للنقد الموسيقى المتخصص والمواكب لحركة الإبداع، وانشاء مجلة للنقد الموسيقى لكل ما يقدم في الحياة الموسيقية في الوطن العربي، وتشجيع النقاد الشباب بإفراد جائزة للنقد الموسيقى الجاد والعلمي، والاهتمام بترجمة المقالات النقدية الهامة، وإتاحتها على صعيد دولي واستحداث هيئة تختص بطبع ونشر المدونات الموسيقية، ونشر كتابات الطلاب المتخصصين في النقد الموسيقى بالمؤسسات التعليمية من خلال مجلة إليكترونية.

ودعا المشاركون إلى استمرار المائدة المستديرة كمنطلق لإنشاء معجم للمصطلحات الموسيقية في البلاد العربية.

sputnik news