طريق الديار

كتبت انا شارل ايوب في الديار كلمة مسيئة لولي العهد السعودي لأنه كتب صحافي أعزل بطريقة وحشية، الصراع هو بين رئيس تحرير جريدة يخضع للقانون اللبناني وبين مسؤول سعودي لديه اكبر ثروة تقريبا في العالم. لماذا يهجم عليّ فخامة الرئيس ولا يترك المحاكم تحاكمني ويتحمّس هذا الحماس لمحمد بن سلمان ويأتي مع مسؤول سعودي ضد رئيس تحرير صحيفة لبنانية.

انا كنت انتظر ان تكون عاطفة فخامة الرئيس مع مواطن لبناني او ان يكون على الحياد ويترك تطبيق القانون للنيابة العامة التمييزية، لا ان يفتخر هذا الخائن البخاري بأنه تم تحويل شارل ايوب بتهمة جناية.

انا البخاري بالنسبة لي ليس شيئا، لا قيمة له عندي، هذا الانسان لم يطلق رصاصة بتاريخ فلسطين، جبان يختبئ على اعتاب الامراء، فلماذا يكون فخامة الرئيس مع البخاري ضد رئيس تحرير جريدة، وانا لم اقل كلمة عن فخامة الرئيس لا سمح الله مسيئة، ليترك فخامة الرئيس الموضوع قضائيا، ولا يوقظ وزير العدل عند الساعة السادسة والنصف ويطلق تصريحه البخاري الشهير انه كسر رأس شارل ايوب بتحويله جناية.

انا مئة بخاري ومئة محمد بن سلمان مئة الملك سلمان لا اراهم، لان شيئا وحيدا يرعب الانسان هو الموت، وانا اقول يا فخامة الرئيس العماد ميشال عون، اقسم لك بأولادي الخمسة انني افتش عن الموت، واقول لك انني لا اخاف، وانت سيد البلاد ورئيسها، فأبقى على الحياد واتركني بيني وبين هذا النكرة البخاري من عبيد الامراء وعلى اعتاب قصورهم.

لدينا محكمة ونيابة عامة فلماذا تهجم عليّ كشارل ايوب وتأتي مع البخاري. هنالك القانون سيحاكمني ونيابة عامة، فلماذا ايقاظ وزير العدل واعطاء هذه الاهمية لهذا العبد البخاري الجبان الذي يخاف من يمني فقير يمشي من دون حذاء.

بالله عليك اتركنا يا فخامة الرئيس، نحن ومعركتنا مع محمد بن سلمان، لن نسمح له بقتل اهل اليمن العرب المسلمين، لن نسمح له بضرب رئيس وزرائنا، لن نسمح له بالقدس عاصمة اسرائيل، لن نسمح له بقتل صحافي أعزل حر بريء، لن نسمح له بصفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية، سنقاتله، اما هذا الا شيء النكرة، العبد البخاري فهو مختبئ الان تحت الدرج، خائف، مرعوب، جبان، وكيف لا يكون جبان ولم يطلق رصاصة واحدة بتاريخه من اجل فلسطين.

نناشدك يا فخامة الرئيس ان تبقى في مركزك السامي العالي وان تترك القانون يطبّق علينا ونحن نخضع له، ولا تكون مع هذا العبد البخاري الجبان، وتهاجم رئيس تحرير جريدة ستحكم عليه المحكمة وفق القانون بعد دراسة المخالفة التي قام بها، او الجناية كما قمتم بتحويلي الى القضاء بتهمة الجناية.

مع احترامي فخامة الرئيس

شارل ايوب