غالبًا ما يتم تصنيف سرطان الحنجرة إلى فئتين: سرطان البلعوم وسرطان الحنجرة، الثاني غير شائع نسبيا بالمقارنة مع السرطانات أخرى.

يبدأ سرطان الحنجرة غالبًا في الخلايا المسطحة التي تبطن داخل حلقك، والحلق هو أنبوبة عضلية تبدأ من أنفك وتنتهي في رقبتك.

على الرغم من أن جميع أنواع سرطان الحلق تنطوي على نمو خلايا غير طبيعية، إلا أنه يجب تحديد النوع الذي يمكن الاصابة به، لايجاد خطة العلاج الأكثر فعالية.

النوعان الأساسيان لسرطان الحلق هما:

  • سرطان الخلايا الحرشفية: هذا النوع من سرطان الحلق يؤثر على الخلايا المسطحة المبطنة للحلق.
  • سرطان الخلايا الغدية: هذا النوع من سرطان الحلق يؤثر على الخلايا الغدية ونادرًا ما يحدث.
  • سرطان البلعوم: يتطور هذا السرطان في البلعوم، وهو الأنبوب المفرغ الذي يمتد من خلف أنفك إلى قمة القصبة الهوائية.


أعراض سرطان الحنجرة المبكرة

قد يكون من الصعب اكتشاف سرطان الحنجرة في مراحله المبكرة، ولكن تشمل العلامات والأعراض الشائعة لأغلب أنواع السرطان:

وتشمل الأعراض الأخرى لسرطان الحنجرة:

  • تغير في صوتك
  • مشكلة في البلع (عسر البلع)
  • فقدان الوزن
  • السعال المستمر (قد يسعل الدم)
  • انتفاخ العقد الليمفاوية في الرقبة
  • الصفير
  • ألم الأذن
  • بحة في الصوت.

قم بتعيين الطبيب إذا كان لديك أي من هذه الأعراض ولم تتحسن بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.


العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الحلق تشمل:

  • تعاطي التبغ، بما في ذلك التدخين
  • استخدام الكحول المفرط
  • فيروس ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي يسمى فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)
  • اتباع نظام غذائي يفتقر إلى الفواكه والخضروات
  • مرض الجزر المعدي المريئي (GERD).


الوقاية

لا توجد طريقة مؤكدة لمنع حدوث سرطان الحنجرة، ولكن من أجل تقليل خطر الإصابة بسرطان الحنجرة  يمكنك فعل التالي:

  • التوقف عن التدخين: يمكن أن يكون الإقلاع عن التدخين صعباً، ولكن يمكنك اتباع العديد من استراتيجيات التوقف عن التدخين، مثل تناول الأدوية، واستبدال منتجات النيكوتين.
  • اختيار نظام غذائي صحي كامل من الفواكه والخضروات: حيث أن الفيتامينات ومضادات الأكسدة في الفواكه والخضروات قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان الحلق.
  • احم نفسك من فيروس الورم الحليمي البشري: يعتقد أن بعض أنواع سرطان الحنجرة ناجمة عن فيروس الورم الحليمي البشري المنقولة جنسياً (HPV).
  • الواقي الذكري: يمكنك تقليل خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري عن طريق استخدام الواقي الذكري في كل مرة تمارس فيها الجماع.