حصل إشكال في الجبل بعد سلسلة تصاريح عنيفة تبادلتها جميع الاطراف من القيادات الدرزية الشوفية الى الحريري وعناصره الى قطع الطرقات الى كلام مسيء جدا قاله الوزير السابق وئام وهاب ضد الرئيس الشهيد رفيق الحريري ثم اتفق الرئيسان عون والحريري وطبعا بموافقة الوزير جنبلاط، على قوة مبالغ في اعدادها بقيام شعبة المعلومات بمداهمة الجاهلية ومحاولة جلب الوزير السابق وئام وهاب واطلاق نار واصابة مرافق وهاب بجرح خطير في معدته ما ادى الى نزيف ووضعه حرج ويدعى محمد أمين أبو ذياب ونقل الى مستشفى الرسول الأعظم.

الجيش يسيطر على الشوف وله وجود كامل وهو قادر على ابلاغ الوزير وئام وهاب او جلبه حتى بطريقة مقبولة كونه وزير سابق، لكن تم اعداد قوة كبرى من شعبة المعلومات مبالغ فيها لمداهمة الجاهلية وتطويق الوزير السابق وئام وهاب مع العلم انه ارتكب خطأ عندما ارسل وفد من 850 سيارة باتجاه المختارة ومنهم من اطلق النار بالفضاء وهذا عمل خطر جدا وسبق ذلك اتهام جنبلاط الوزراء الستة انهم من صنيعة البعث اضافة الى قطيعة الحريري في بعبدا ما ترك من ردة فعل سلبية لدى حلفاء سوريا وما حصل من خضة في بعبدا والمناسبة عيد الاستقلال وعدم الاعتراف بالسفير السوري وادارة الظهر له وعدم المصافحة معه.

على كل حال، دخل حزب الله على الخط ودخل جنبلاط وزار الحريري وايد دعم الحريري وقال ان كرامة الدروز ليست بخطر كما يدعي وهاب والدروز بالف خير ولم تمس كرامتهم وايد عمل شعبة المعلومات ولا يمكن ان تقوم المعلومات بهذا العمل دون موافقة وايعاز من الرئيس ميشال عون الذي توافق مع الحريري تحت الطاولة على هذا العمل وابعاد الجيش ومداهمة الجاهلية وارسال قوة ضخمة من شعبة المعلومات الى الجاهلية وكاد ان يؤدي الى حوادث وسقوط قتلى بالعشرات.

اعطت مداهمة شعبة المعلومات للجاهلية والوزير السابق وئام وهاب انطباع ان شعبة المعلومات قوة تابعة لتيار المستقبل والحريري شخصيا وليست مؤسسة تابعة للدولة اللبنانية لان التنفيذ جاء على طريقة اوامر متفق عليها بين الرئيسين عون والحريري وبطلب من الحريري خاصة لتكسير راس الوزير السابق وهاب مع العلم ان وهاب قال كلاما بحق الرئيس الشهيد رفيق الحريري لا يليق بالقول وغير مقبول، وفيه اساءة كبيرة.

 دخول حزب الله على الخط

ليلا دخل حزب الله على الخط وابلغ النيابة العامة التمييزية والقاضي سمير حمود وابلغ شعبة المعلومات التي توجهت باكثر من 20 آليه الى الجاهلية بعدم التحرك باي شكل من الاشكال وهذا انذار واضح من حزب الله وان تحركت ستدفع ثمنا غاليا والجيش وحده مسموح له بالنسبة لحزب الله والتزمت شعبة المعلومات بعدم قيام بأي عمل عسكري باتجاه الوزير وئام وهاب حتى ان حزب الله ابلغ المدعي العام التمييزي سمير حمود ووزير الداخلية ومدير عام قوى الامن الداخلي انذارا انهم سيدفعون ثمنا غاليا ان قاموا بهكذا خطأ وتعهد الثلاثة بعدم اعادة هذا العمل بأي شكل من الاشكال وعدم قيام شعبة المعلومات ارسال 20 مصفحة الى اي منطقة في لبنان دون اذن من حزب الله.

اما قيام شعبة المعلومات بعمل امني ومداهمة قاتل او خلية فالحزب لا دخل له، وارسال 20 مصفحة ومدافع رشاشة فالحزب انذر شعبة المعلومات انها ستدفع الثمن ولن تستطيع الخروج من قيادة قوى الامن ولو بالقوة وان خالفت ذلك وتحدت ارادة حزب الله فسيتم سوق عناصر شعبة المعلومات وحجزهم في منطقة الجنوب وبالنسبة لوئام وهاب فممنوع اعتقاله وانتهى الامر عند هذا الحد.

وتعهدت شعبة المعلومات لحزب الله بعدم ارسال بعد الان اي قوة بهذا الحجم من 20 آلية الى اي منطقة على الاراضي اللبنانية الا بعد التنسيق مع حزب الله ويعرف حزب الله ان الرئيس عون كان موافقا على مداهمة شعبة المعلومات ويعرف ان الرئيس الحريري يريد ذلك وادار العملية ومع ان الوزىر وهاب ارتكب خطأ لكن حزب الله لن يقبل بهذا النوع من المداهمة الخطيرة والكبيرة وتبلغ مدير عام قوى الامن اللواء عماد عثمان انذارا انه ان قام بهذا العمل مرة ثانية سيدفع الثمن غاليا هو وشعبة المعلومات وسيتم مصادرة الاليات واخذها الى منطقة في الجنوب ووضع اكثر من الف عنصر من شعبة المعلومات وكل عناصره وحتى الوصول الى اللواء عثمان واخذه وحجزه في الجنوب وتعهد الجميع بعدم اعادة ما حصل في الجاهلية.

 لبنان ليس تحت حكم محمد بن سلمان

يقول مصدر مطلع جدا على الامور ان حزب الله جهز اكثر من 7 الاف بكل اسلحتهم والياتهم للسيطرة على الوضع خلال ساعة او ساعتين ووضع حد للامور وضبط شعبة المعلومات والجميع وحجز الاليات وحتى الدخول الى المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ومكتب اللواء عثمان وسحب الضباط من مكاتبهم الى المنطقة الساحلية في الحنوب وابلغ حزب الله بطريقة غير مباشرة الرئيس عون ان هذه الامور لا تمر عليه وهو على علم بالعملية ولا يجوز ان يفعل ذلك. كما ان المصدر قال نحن في لبنان لسنا تحت حكم بن سلمان بل نقتلعه ونقتلع كل جذوره من لبنان في 24 ساعة ولا نترك اثراً لمحمد بن سلمان وكل جماعته من الساحة اللبنانية والسعودية واميركا وحلفاوهم وليجربوا الاصطدام مع حزب الله وسيرون ماذا سيحصل، كما قال المصدر ان السفير السعودي البخاري هو تحت المراقبة الشديدة وكل تحرك له مراقب وكل اجتماعاته في السفارة وزواره مراقبون لانه يعتبر عميل لمحمد بن سلمان يقود خلايا سرية وهابية في لبنان سيتم اقتلاعها لاحقا حتى يصل الامر الى مـحمد بن ســلمان.