على طريق الديار

صرف الوزراء في الحكومة الحالية المستمرة بتصريف الاعمال 3 مليارات وستماية مليون دولار فوق موازناتهم المخصصة للوزارات التابعة لهم دون اذن من وزارة المالية في سبيل ذلك وستتحمل الموازنة اللبنانية العجز الذي صرفه الوزراء حتى ان وزارة واحدة صرفت 400 مليون دولار اكثر من موازنتها واخرى صرفت 280 مليون دولار واخرى 177 مليون دولار وهكذا كل وزارة صرفت اكثر من الموازنة المخصصة لها وهذا مخالف لقانون الموازنة ويبدو انه سيتم اقرار الزيادة في مجلس النواب كما يقرر الرئيس نبيه بري بالاتفاق مع الكتل النيابية والحكومة ولدى بحث الموازنات المصروفة.

يمكن القول ان الليرة اللبنانية في عهد الرئيس عون قوية لكن عهد الرئيس عون الاقتصاد فيه صفر وهو اكثر عهد زاد فيه عدد الفقراء في لبنان عن ثلاثة ملايين فقير.

لولا مصرف لبنان وحفاظه على الليرة اللبنانية لكان افلس لبنان وهذه قوة مصرف لبنان اما نتيجة عهد العماد عون فهي الفقر وانهيار الاقتصاد الى صفر واصبح عدد الفقراء 3 ملايين من الشعب اللبناني.

فشكرا لفخامة الرئيس في عهد الاصلاح والتغيير. وخاصة شعار ضرب الفساد الذي استمر مع الرئيس لحود 9 سنوات يقول دولة القانون ولم نر من تطبيق القانون مادة واحدة واليوم يقول الرئيس عون ضرب الفساد ولم نسمع عن ضرب حادثة فساد واحدة.

شكرا، شكرا للاصلاح والتغيير

«الديار»