عقدت كلية الآثار بجامعة القاهرة مؤتمرها السادس بجامعة القاهرة صباح اليوم تحت عنوان "الآثار والتراث... الأصالة والمخاطر والتحديات".


وأشار الدكتور أسامة طلعت أمين عام المؤتمر وكيل كلية الآثاربجامعة القاهرة في البيان الصحفي الذي تلقت "سبوتنيك" نسخة منه اليوم الأحد، إلى أن المؤتمر يأتي متسقا تماما مع رسالة وزارة الآثار في استدامة الحفاظ على التراث الأثري المصري وصيانة وحماية جميع المواقع الأثرية في مختلف أنحاء الجمهورية.

وأكد حرص الوزارة على المشاركة في مثل هذه المؤتمرات الدولية التي تتيح الفرصة لطرح كل التحديات التي تواجه الآثار والتراث المصري وتحديد الإشكاليات التي تهدد سلامة الأثار من أجل إيجاد أفضل السبل لحل جميع المشكلات وحماية الأثر الذي هو جزء أصيل من حضارتنا وهويتنا المصرية.

وأشار الدكتور أمين إلى دور كلية الآثار، جامعة القاهرة، الرائد في الحفاظ على الحضارة المصرية، وما تحمله على عاتقها منذ تأسيسها عام 1970 من مهمة وطنية عظيمة، من تأسيس وتجهيز أثري ومرممي مصر علميا وعمليا للقيام بدورهم في مجال العمل الآثري، فضلا عن سعيها الدائم للتعاون مع وزارة الآثار من خلال تواجد أساتذتها كأعضاء باللجان الدائمة للآثار المصرية والإسلامية والقبطية واليهودية، والبعثات الأثرية المختلفة.




وأضاف أن وزارة الآثار تحرص دائما على التعاون مع جميع الجامعات والجهات المختصة لتطوير وبناء قدرات الأثرين والمرممين وأمناء المتاحف، من خلال عقد الدورات التدريبية وتقديم المنح الدراسية والبعثات الأثرية في مختلف مجالات العمل الآثري بما يشمل حفائر الأثرية والترميم والصيانة، والعمل المتحفي، واستخدام التكنولوجيا الحديثة في العمل، ووتقيم المخاطر وادارة الأزمات.