العقوبات الاميركية تصدر وايران تصدّر نفطها

ايران تطلق صاروخ بحري خطير للغاية

تتصاعد وتيرة المواجهة الاميركية الايرانية على طول معبر الخليج واذا كان ترامب فرض عقوبات بمنع تصدير النفط الايراني فان البحرية الاميركية واميركا لم تستطع منع تصدير النفط الايراني الى الخارج، ذلك ان ناقلتي نفط من روسيا وصلتا الى موانئ ايران وقامت بتحميل حمولة نفط كاملة للحاملتين واستمر ذلك 6 ساعات ثم توجهت من ايران الى روسيا، كذلك اقتربت 12 سفينة صينية من الموانئ الايرانية المتعددة وبدأت بملء خزاناتها بالنفط الايراني فيما وقفت البحرية الاميركية دون تحرك لان ذلك سيشعل حرب بين روسيا واميركا وبين الصين واميركا، كذلك سيشعل حرب بين سلاح الصواريخ الايراني البحري الضخم جدا الذي حشدته ايران والذي ازداد حتى الان عن 40 الف صاروخ بحري ارض بحر اي انه يتم اطلاقه من الارض نحو البوارج والمراكز البحرية والارضية في شكل يتم اصابة كل تصدير النفط في الكويت وفي ابو ظبي وفي الامارات وفي السعودية وفي البحرين وخاصة في السعودية حيث ان الصواريخ الايرانية مجهزة لإصابة كل مراكز تصدير النفط السعودي وعندها سيتوقف تصدير النفط كاملا من الخليج العربي وحتى من العراق ومن ايران، واذا انقطع النفط من الخليج العربي وايران والعراق الى العالم فان اكبر ازمة نفط ستحصل وقد يصل برميل النفط الى اكثر من سعر 1500 دولار في حين كانوا يقولون سابقا ان اعلى سعر قد يصل اليه سعر برميل النفط هو 1000 دولار بينما بدأوا يتحدثون عن 1500 دولار لسعر برميل النفط، وبذلك ينقطع 73 في المئة من تصدير النفط العالمي عن العالم كله، وهذا يؤدي الى اكبر ازمة ولذلك لن يتجرأ طلب من المواجهة الاميركية الايرانية لان حتى روسيا قالت انه اذا تم قصف اي ناقلة نفط روسية فالبحرية الروسية والطائرات الروسية ستشن حربا على المدمرات الاميركية بالصواريخ وبالطائرات وهذا يعني اشتعال حرب روسية اميركية في معبر الخليج وقد يمتد الى الشرق الاوسط واسيا

اما بالنسبة الى الصين فحذرت ان بوارجها البحرية التي تحمل صواريخ ستضرب السفن الاميركية مع العلم ان البحرية الاميركية هي الاقوى لكن ذلك لن يمنع من شن حرب صينية روسية وتشتعل المنطقة اضافة الى ان ايران الاقوى بالصواريخ ارض بحر وارض ارض ستدمر كل مصادر تصدير النفط في الخليج العربي وفي العراق وايران بشكل لا يعود هنالك مجال من تصدير النفط من اسيا الى كامل الخليج العربي.

كذلك تقدمت حوالي 42 ناقلة نفط لتقف في الصف لنقل النفط الايراني خلال هذا الاسبوع وعقوبات الرئيس الاميركي ترامب لم تعط اية نتيجة، والبحرية الاميركية ليس لديها اوامر في فتح النار على ناقلات النفط التي تنقل النفط الايراني وليس لديها اوامر بضرب مصافي النفط الايرانية لأنه اذا ضربت مصافي النفط فان ايران ستضرب كل مصافي النفط في الخليج العربي والكويت والسعودية وسلطنة عمان والبحرين، اضافة الى ان نفط العراق سيتوقف عن التصدير والنفط الايراني ايضا.

ويقع الرئيس الاميركي ترامب في ورطة كبرى ذلك ان اعضاء الكونغرس الاميركي وجهوا له انذار في عدم استعمال القوة في منع تصدير النفط الايراني لان ذلك سيشكل اكبر ازمة اقتصادية في العالم قد ترفع الاسعار في شكل جنوني ولا تعود اوروبا ولا اميركا على تحمل اوزار العبء الاقتصادي.

ووفق صحيفة واشنطن بوست فان الرئيس الاميركي ترامب الذي قال ان الولايات المتحدة لديها القدرة الكافية لتصدير النفط فان لديه القدرة على انتاج النفط للمعامل لكن هنالك اكثر من 160 مليون سيارة في الولايات المتحدة ستكون دون وقود ولا تستطيع السير لان قدرة الولايات المتحدة هي اعطاء المعامل واعطاء حوالي 130 مليون سيارة في حين يبقى 160 مليون سيارة دون قدرة على تزويدها بالنفط.

كذلك فان المكسيك ستفقد النفط كذلك دول اميركا اللاتينية كلها خاصة البرازيل والارجنتين والباراغواي والاوروغواي والتشيلي وكل دول اميركا اللاتينية ستجد نفسها دون نفط باستثناء فنزويلا مع ان فنزويلا لديها مشكلة كبرى في تصدير النفط وهي لم تستطع اصلاح مصافي النفط نتيجة عقوبات الرئيس الاميركي ترامب على فنزويلا الذي منع الشركات من التعامل مع فنزويلا، كذلك فان استراليا والصين والهند وروسيا وتركيا وكامل دول اسيا بحاجة الى النفط فمن اين ستأتي بالنفط اذا كان 73 في المئة سيتم قطعه عن العالم لذلك السيناتور غراهام وهو جمهوري وحليف للرئيس الاميركي ترامب متوجها عبر صحيفة وول ستريت جورنال وخاصة عبر تلفزيون ام. بي. سي. قائلا ايها الرئيس الاميركي ترامب لا ترتكب الخطيئة المميتة لأنك ستسقط في اليوم الثاني من رئاسة الولايات المتحدة وستسقط اوروبا وقسم كبير من اسيا في اكبر ازمة في الطاقة والنفط والاقتصاد.

اما الصين التي تستورد من ايران 12 مليون برميل نفط يوميا مع ان طاقة ايران هي 4 ملايين بر ميل نفط يوميا لكنها رفعت انتاج النفط الى 9 ملايين برميل كذلك فان روسيا التي تستورد 6 ملايين برميل يوميا من ايران والهند التي تستورد 5 ملايين برميل يوميا من ايران تم تقاسم النفط الايراني على الدول الثلاث كي تحصل كل دولة على 3 ملايين برميل في اليوم فقط، ذلك ان شركات تأهيل مصافي النفط الروسية والصينية قررت وضع كل طاقاتها في مصافي النفط الايراني بعدما كانت اميركا منعت اي شركة في العالم من مساعدة ايران على اصلاح مصافي النفط فيها قررت روسيا والهند والصين وضع كل طاقتهما لرفع مستوى انتاج ايران من النفط الى 15 مليون برميل يوميا كي تستطيع الدول الثلاث الحصول كل دولة على 5 مليون برميل يوميا.

الرئيس ترامب وقع ضحية الفخ الذي نصبه لإيران وفشل في ذلك، ولم يعد امامه الا شن حرب على ايران واذا شن الحرب على ايران فقد اطلقت اليوم ايران اكبر صاروخ بحري قال عنه وزير خارجية اميركا انه اكبر عمل استفزازي يتحدى الولايات المتحدة وانها مستعدة لشن حرب شاملة على ايران طالما لان ايران تقوم بهذا العمل الاستفزازي بإطلاق الصاروخ البحري التدميري القادر على حمل 2000 كلغ من المتفجرات وتدمير مصافي النفط السعودية والكويتية والاماراتية وكامل الخليج وحتى العراقية بشكل كامل، فيما رد وزير خارجية ايران محمد ظريف بان اطلاق الصاروخ كان تجربة لسلاح دفاعي ونحن لن نضرب لا السعودية ولا اي دولة ما لم تقم الولايات المتحدة بهجوم علينا. وطالما ان النفط الايراني يتم تصديره فلا مشكلة في الموضوع ولن نقصف اي صاروخ على اي دولة اخرى. وقال ان ايران تدافع عن نفسها لكنهم لا يعرفون ان ايران قادرة على الصمود فالثورة الايرانية عمرها 40 سنة وهي محاصرة وصمدت وتستطيع الصمود 100 سنة جديدة.

واظهرت صور الاقمار الاصطناعية الاميركية صور نشر ايران لصواريخ الارض بحر والارض ارض على طول معبر الخليج وصل الى 40 الف صاروخ من اضخم الصواريخ القادرة على تدمير السفن وتدمير مصافي النفط وتدمير مراكز كبرى واذا ضربت ايران هذه الصواريخ على السعودية فان السعودية سيصيبها شلل وستخسر 65 في المئة اقتصادها وهذا يجعل السعودية في حالة شبه افلاس.

الرئيس الاميركي ترامب يتجه الى السقوط امام الكونغرس الاميركي ولن يستطيع منع تصدير النفط الايراني فثلاث دول كبرى اهمها روسيا والصين ستأخذ النفط الايراني بالقوة واذا حاولت اميركا منعها فيعني ذلك اشعال حرب عالمية، فالكونغرس الاميركي ومجلس الشيوخ حذرتا الرئيس الاميركي ترامب من استعمال القوة واما ايران فجهزت نفسها لحرب طويلة الامد قالت عنها انها قد تمتد الى نحو 10 سنوات ولذلك على ايران ان تصمد 10 سنوات في وجه حرب اميركية، فهل تبقى اميركا في حرب لمدة 10 سنوات ضد ايران، والجواب كلا فهذا مستحيل.

ايران ربحت الحرب وربحت على العقوبات الاميركية لكن يبقى هنالك شهر او شهرين لتثبيت النتيجة لأنه يمكن للرئيس ترامب وهذا صعب بوجود رفض الكونغرس شن اي حرب على ايران، كذلك فان ايران ربحت الحرب من خلال قوة الصواريخ التي تملكها والقادرة على تدمير منطقة البحر المتوسط والخليج العربي ونصف اسيا.

اما اميركا فلم يعد امامها الا استعمال الاسلحة الاستراتيجية الضخمة والتي هي شبه حرب عالمية، فهل تشن حرب على بلد مساحته مليون و600 الف كلم هي ايران وترتبط بأفغانستان وبروسيا وبالصين، والجواب كلا، فالجيش الاميركي غير مقتنع بلك، كما ان الجيش الاميركي عندما شن الحرب على العراق استمر مدة سنة و3 اشهر لاجتياح العراق ومساحة العراق 380 الف كلم فيما ايران مساحتها مليون و600 الف كلم وتحتاج الى مليون ونصف مليون جندي اميركي لاجتياحها وهذا يعني ان الولايات المتحدة عليها اخذ مدة سنتين لتحشد مليونين جندي اميركي للمجيء الى ايران وضربها وشن حرب عليها واحتلالها وهذا مستحيل لان محور حزب الله اسرائيل سيشتعل ومحور سوريا مع اسرائيل سيشتعل ومحور الفلسطينيين سيشتعل كما ان نبض الشارع العربي في الاردن قد يقوم بثورة ضد ملك الاردن ما لم يقم ضد سياسة الولايات المتحدة في حصارها لدول المنطقة. اما السعودية ففيها الاقلية الشيعية التي ستتحرك في القطيف وفي شمال السعودية وهذا يعني ان ايران سترسل لهم اسلحة وتؤدي الى شبه دمار كبير في السعودية، اما الامارات فالصواريخ الايرانية ستضربها، كذلك الكويت التي تبعد 18 كلم عن ايران سيتم تصفيتها بالصواريخ، لكن في المقابل فان اميركا قادرة على ضرب ايران بالصواريخ وتدميرها تدمير كامل لبنيتها التحتية وثكناتها العسكرية وقواعدها الجوية لكن ستصمد ايران وتبقى على ارضها رغم فقدانها البنية التحتية طالما ان الجيش الاميركي لا يستطيع احتلال ايران ولذلك فعقوبات الرئيس الاميركي ترامب ستسقط وعندها ستتغير خريطة المنطقة وتصبح ايران مسيطرة معنويا وعسكريا وهيبة على السعودية والكويت والامارات ودول الخليج.

وسيمتد نفوذ ايران مع العراق وسوريا بشار الاسد وحزب الله في لبنان الى المنطقة وتكون اميركا الخاسرة الاكبر. اما الرئيس الذي سيربح والذي عرف كيف يقيم التوازن بين تركيا وايران وبين سوريا واسرائيل وبين حزب الله واسرائيل وبين دول المنطقة كلها فهو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي اقام افضل علاقة مع السعودية امس عندما اجتمع مع ولي العهد السعودي وخطط لأكبر استثمارات سعودية في روسيا واكبر استثمارات روسية في السعودية.