هل بدأت إسرائيل حرباً من نوع آخر في منطقة الشرق الأوسط تقوم على التنافس بينها وبين الدول الأخرى، ومن بينها لبنان، على تصدير الغاز للدول الأوروبية، وتعمل بالتالي على عرقلة تصديره من لبنان قبل البدء باستكشافه؟ فالاتفاق الرباعي بينها وبين كلّ من قبرص واليونان وإيطاليا حول مدّ أنبوب غاز مشترك في عرض البحر المتوسط بطول 2100 كيلومتر، من فلسطين المحتلّة الى قبرص مروراً باليونان وصولاً الى إيطاليا، أصبح حقيقة واقعة. وهذا الخط الذي سيُنشأ يُعتبر الأطول والأعمق في العالم تحت الماء، إذ تبلغ سعته 12 مليار متر مكعّب سنوياً، وتُقدّر كلفته بين 7 و10 مليار دولار أو أكثر، بحسب التقديرات، على أن يُصبح في الخدمة في غضون خمس سنوات، من بدء العمل الذي لم يتمّ تحديد موعده بعد، لكنّه لن يكون بعيداً. ورغم أنّ لبنان وفلسطين ومصر وسوريا هي دول معنية بحقل الغاز الذي جرى اكتشافه في العام 2011، وبناء عليه قرّرت إسرائيل عقد الإتفاق الرباعي لإنشاء خط الأنبوب في البحر وتصدير الغاز عبره الى الدول الأوروبية،...