ربما لم تجد هيئات المجتمع المدني تعبيرا افضل من كلمة «تضربوا كلكم» التي رفعت في اللافتات خلال الاعتصام الذي نظمته هذه الهيئات الاسبوع الماضي في ساحة عبد الحميد كرامي (ساحة النور) احتجاجا على الوضع المأزوم اجتماعيا في المدينة، واعتبر المشاركون ان الوضع في حال سار على هذا الشكل فان النتيجة كارثية حتما، خاصة ان حقوق المدينة ضاعت في السنوات الاخيرة في الزواريب السياسية وتضاعفت الازمات الواحدة تلو الاخرى ابرزها ارتفاع نسبة التسرب المدرسي وهذا الموضوع أخذ مساحة كبيرة من المتكلمين في الاعتصام، والصفقات المشبوهة التي تتوالى تباعا وتحولت بسببها شوارع المدينة الى خنادق وحفريات ومستنقعات عدا عن التسبب بقطع أرزاق المواطنين بسبب الاعمال التي لم تحدد تاريخا لانتهائها.اما موضوع النفايات فحدث ولا حرج، حيث أصبح هذا الموضوع من ضمن الفولكلور اللبناني وربما يصبح موضوع مكب النفايات في المدينة من قصص الف ليلة وليلة خاصة بعد توقيع المتعهدين على انشاء مكب ثان بالقرب من المكب الحالي لتتناغم لاحقا الروائح...