طريق الديارتأتي الأعياد ولا نريد إشاعة جو التشاؤم واليأس لكن نقول بصراحة ان السيولة مفقودة بين ايدي الناس، ولقد ارسلنا اكثر من 11 مراسلة ومراسل الى اسواق صيدا وبيروت وجونيه وجبيل وطرابلس، وزاروا محلات تجارية عديدة بالعشرات، وسألوا اصحاب المحلات، وسألوا الناس الذين كانوا يتمشون على الارصفة عن اوضاعهم، فكان جواب اصحاب المحلات انهم لا يبيعون شيئا، وان الحركة التجارية صفر ومعدومة ولا مدخول لديهم، اما الناس الذين يمرون على الارصفة فتم سؤالهم وكان جوابهم ان لا مال معهم يكفي لشراء الاغراض التي يريدونها، رغم ان سعرها رخيص ومعروضة بحسم خاص.
هذا باختصار الجو في البلد على صعيد الوضع التجاري وعلى صعيد وضع الناس. فهل يجب ان نتأخر بعد بتشكيل الحكومة ام يجب ان نشعر مع الناس واصحاب المحلات التجارية والشعب اللبناني الذي يزداد فقره.
«الديار»...