أثار الفيديو الترويجي الذي نشره الإعلام الحربي المركزي لـ «حزب الله» يوم الجمعة الماضي، ارتباكاً كبيراً لدى العدو الإسرائيلي برز في التعليقات التي بُثّت على مواقع التواصل الإجتماعي وفي مختلف وسائل الإعلام الصهونية. هذا الفيديو الذي لم تتعدَّ مدّته الدقيقة ونصف الدقيقة تمكّن من الردّ على التهديدات الإسرائيلية المستمرّة للبنان بشنّ حرب جديدة عليه، وعبارة «أيها الصهاينة، إن تجرّأتم ستندمون» كانت كفيلة بلجم اندفاعة إسرائيل في اتجاه «حزب الله»، والمزاعم التي نقلها وزير الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو من على منبر الأمم المتحدة في أيلول الماضي عن وجود مواقع صواريخ للحزب قرب مطار بيروت الدولي.وتقول أوساط ديبلوماسية عليمة، بأنّ نتنياهو كان يأمل من خلال ما ادّعاه في الأمم المتحدة عن امتلاك «حزب الله» لقواعد صواريخ قرب مطار بيروت الدولي، أن يلفت الأنظار من جهة الى أنّ الحزب لا يأبه بأرواح اللبنانيين القريبين من المواقع الثلاثة التي تحدّث عنها، ولهذا يتخذ قاعدة للصواريخ تابعة له قرب ملعب نادي...