منذ ان تغلغل صقور اليمين في الادارة الاميركية وعلى رأسهم جون بولتون المتشدد الذي لا يؤمن الا بمنطق الحرب واستقرار لبنان بات مهددا ومع هذا المسار ليس امرا مستغربا ان تصعّد اسرائيل لهجتها تجاه حزب الله وتهدد بشن حرب عنيفة على مواقعه ومراكز ايرانية في لبنان وليس بامر غير متوقع ان ترتفع احتمالات نشوب حرب بين حزب الله واسرائيل على الحدود الجنوبية اللبنانية وان يكون لبنان المتضرر الاكبر من حرب كهذه. التوجّه الاميركي برئاسة ترامب يهدف الى احراق الشرق الاوسط من جديد على غرار ما فعله جورج بوش الابن وقد اضحى ذلك واضحا منذ ان اعلن ترامب القدس عاصمة اسرائيل تلاه اعلان انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع ايران ثم تلاه ابقاء قوات اميركية في جزء من سوريا والان بتكثيف العقوبات على ايران وحزب الله.... والاتي اعظم!
نعم تأتي اميركا مرة جديدة بقيادة ترامب لاشعال الشرق الاوسط، فبعد ان عززت وضع اسرائيل الشاذ في المنطقة باعطائها القدس عاصمة لها، اختارت ان تصب الزيت على النار وتداعيات ذلك ستظهر...