بعد انتهاء التعازي لدى الوزير السابق وئام وهاب سيبدأ الوزير وهاب بالتحالف مع الحزب القومي والنائب فادي الاعور وفيصل الداوود واتباع الوزير وئام وهاب، والحزب الديموقراطي اللبناني تحركا كبيرا للمطالبة بان يكون الوزير الثالث الدرزي هو الامير طلال ارسلان، كما طالب الوزير وئام وهاب ولم يعد يقبل الوزير وهاب باسم الوزير الثالث الذي تمت التسوية عليه بين الرئيس عون والوزير جنبلاط وحتى الرئيس الحريري، ولذلك فالحكومة لن تولد قريبا، وكما قلنا سابقا بانتهاء الحرب الاميركية الايرانية وبانتهاء قضية الخاشقجي ووضع الامير محمد بن سلمان في السعودية فان الحكومة لن تتألف قبل شهر اذار القادم لكن المشكلة الدرزية اتية على الطريق. واما الكلمة الشهيرة التي تضج في اسماء الشخصيات اللبنانية والدولة فهي العبارات الثلاث او الكلمات الثلاث الذي قالها السيد حسن نصرالله وهي 3 كلمات وهي التالية:

1 – لا

2 – تلعبوا

3 – بالنار

وهذا يعني ان حزب الله مستعد لخوض معركة بالنار مع اي جهة توقف في وجهه او تحاول الالتفاف عليه لمحاصرته واقامة فتنة في الداخل.

كما ان اجتماع الحزب التقدمي الاشتراكي وحزب الله كان هادئا واتفق الحزب التقدمي الاشتراكي وحزب الله على تهدئة الاوضاع في الشوف وعلى ان يقوم حزب الله بتهدئة الوزير السابق وئام وهاب، مقابل عدم استفزاز الوزير وئام وهاب كليا وعدم دخول بعد الان اي دورية لشعبة المعلومات الى الشوف تحت انذار من حزب الله بأن القوة العسكرية لحزب الله في الشويفات ستمنع بالقوة شعبة المعلومات وقد تصادر مصفحاتها وتعتقل العناصر وتنقلهم الى سهل بنت جبيل وتضعهم هناك.

كما تم ابلاغ القيادة العليا لقوى الامن الداخلي.

وهنالك قوة من حوالي 1500 مقاتل من حزب الله يملكون صواريخ كورنت اس التي تدمر المصفحات تدميرا كاملا مثل دبابات ميركافا الاسرائيلية لذلك فاي مصفحة لقوى الامن الداخلي ولشعبة المعلومات بمقدور صاروخ كورنت اس تدميرها بلحظة واحدة.