يبدو ان هنالك مافيا في مرفأ بيروت هي التي تحدد انواع البضائع فالبضائع التي عليها رسم 30 في المئة يتم تصنيفها ببضاعة عليها ضريبة بـ 5 في المئة، والبضائع التي عليها ضريبة 10 في المئة يتم احيانا تصنيفها بـ 20 في المئة، لكن في كل الاحوال تسيطر مافيا قوية على مرفأ بيروت وهي التي تصنف البضائع وعلى اساسها بعد تصنيف البضائع تضطر الجمارك ان تضع الرسوم الجمركية وفق موقع البضائع، وهي لا تزيد ما بين 5 الى 8 في المئة وهذا ادى الى سقوط وتدني عائدات الجمارك بعدما كان مقررا ان تزيد العائدات كي تستطيع الدولة دفع سلسلة الرتب والرواتب، ولذلك فان العجز في الموازنة التي سيبلغ 5 مليارات دولار ستقوم الدولة اللبنانية بدل شراء سندات يوروبوند من اوروبا ستضطر على استدانتها من المصارف اللبنانية من لبنان.