يبدو ان كبار المسؤولين في الدولة اللبنانية وفق موازنة 2018 والمصروف على القاعدة الاثني عشرية لديهم اموال فائضة يستطيعون صرفها ولا يحتاجون الى اموال من احد بل ان الموازنة التي لديهم تكفيهم لسنة كاملة وهي مصاريف اضافية عن حاجاتهم ويستطيعون شراء ما يريدون ليس بالنسبة لمصرف لبنان مراكزهم الكبرى بل حتى لتناول عشرات الملايين من الدولارات لمصاريفهم الخاصة ووضع فواتير بها وارسالها الى وزارة المالية طالما انها موقعة من المسؤولين الكبار وعلى الوارةو دفع هذه الفواتير التي يوقعها كبار المسؤولين في البلاد.