شركة توتال الفرنسية للتنقيب عن الغاز والنفط مصدومة بموقف لبنان لانها عرضت انه خلال 6 اشهر تبدأ بانتاج الغاز اللبناني تدريجيا بكميات مقبولة على ان ترفع الكميات ويصبح لبنان مصدّرا للغاز ويبدأ بدفع قسم من عجز الموازنة اللبنانية، لكن التجاوب من الحكومة اللبنانية لم يحصل وقد ابلغ رئيس شركة توتال الرئيس الفرنسي ماكرون واستاء الرئيس ماكرون من هذه القضية دون التدخل مع المسؤولين اللبمنانيين.